الأحد، 17 مايو، 2015

الزّواج نصّ هزل نصّ جدّ ح 50 إذاعة صفاقس

  مستمعينا و متابعينا ، صباح الأنوار ، أهلا و سهلا بيكم ،،، كلمتنا اليوما هي بعنوان : حديث الزواج : نصّ هزل ، نصّ جدّ بالفقْهي يقولولوا زواج ،، و باللسان الدارج يتقالّو ( عرْس ) ،، كلمة عرس تزعج ، تخوّف و تحيّر برشا مواجع ،، قالّك كيف تتغشّش على واحد قولّو برّا يعطيك عرس و إلا ّ مرمّة ،،،و ما جرّبش العرس و إلا المرمّة ما عرفش في الدنيا ما ثمّة .... أما كلمة زواج فهي أخفّ ، أسمح ،،  و فيها شويّا  حنّية و فيها  موسيقى داخليّة تحلّ الشاهية ،،،، الزّواج سنّة كونيّة ، و ضرورة بشريّة  هذا لا شكّ فيه ،،، لكن ديما  نلقاوْا  ها الزواج محل تفكّه و تندّر عند أغلب شعوب الأرض ،، ربما على خاطر ها التندّر يخفّف شويا من مفهوم الزواج اللي  غالبا ...مرتبط بالقيود على الزوج ..الزوج اللي يتصوّر أنو كي يتزوّج باش يصير رهينة ،، تتقصّ جوانحو و يحطّوه في ( القفص الذهبي ) ، ذهبْ و إلا ألماس يبقى ديما قفصْ .... و أنا نحضّر في كلمة اليوم رجعت لكاتب و فيلسوف و صحافي مصري ، هو أنيس منصور ، أنيس منصور هذا أشتهر بمشاكسة المرأة ، ايضا عُرف عليه أنّو أضرب ع الزّواج سنين لكن في الآخر... مسِيكنْ مات متزوّجا ،،، الله يرحمو .. أنيس منصور في ما قال ...مثلا على الحبّ ،، قال الحبّ كيف مرض الحصبة ، لازم باش يصيبنا ،،، لكن كل ما كان الشيء متأخّر ، كانت الإصابة أقسى و أخطر ،،، و قال الرجال يفضلون الحب على الزواج لأنّ القصص أمتع من كتب التاريخ .... أمّا في الزّواج ، قال : الزواج زلزال لا يُخيف ،،، لكن توابعو هي اللي تخوّف ...و قال ايضا كل الزيجات النّاجحة قامت على الحبّ ،،، وحتى  الفاشلة  قامت عليه كذلك ... كيما قال سي انيس منصور  : أنّ 10 في الميا يقبّلون زوجاتهم عندما يتركون البيت ،، و 90 في الميا يقبّلون البيت عندما تتركه زوجاتهم .... ومن تزوّج مرّة يريد أن يتزوّج مرّة أخرى ،،، تعرفوش علاش ؟؟؟ أنيس منصور قالّك على خاطر المجرم ديما يدور حول مكان الجريمة ...و عن المرأة العاملة ( اللّي تخدم ) قال : هي أنثى أحيانا ....و رجلٌ معظم الوقت ... صورة الزّواج اللي برشا ناس مغرومين.. يعلّقوها غالبا في الصّالة ،،  حسب رأي انيس منصور ... هي تخليد لغلطة تاريخيّة . أمّا في تراث الحكايا التونسية فنلْقاوْا ها القصّة ،،، قالّك في عام زمّة ،، الحالة المادّية تاعبة و الأمور ما هيّاش ،،، ثمّة عازب  قال لْبوه ، يا بابا عرّسلي ،، خوذْلي مرا ،، تْلفّتلو بوه و قالّوا يا وليدي كان دامْ علينا هالحالْ ،، ظاهرْلي حتّى أمّك باش نطلّقوها . أخيرا نصيحة نقدّموها ( للفيوتشر مارّيد ) ،،، جميع الخبراء و المجرّبين القدم و الجدد ،، أجمعوا على أن الزّواج عبارة عن برميل مسكّر ، من فوق طبقة متاع عسل ،،، و الباقي حاجة كحلة و تتلصّق .. و لهذا ينصحوا الخبراء المعرّسين الجدد باش يثبّتوا قبل فتح ها البرميل مع مراعاة وين موجودة عبارة (يفتح من هنا ) ،، و الاّ ما يلوموا كان أنفسهم .. و توّا نجيوا للجدّ ،، و الجدّ ما يغضّب حدّ ،، الزّواج حاجة باهية ،، حاجة لازمة أقرّتها الشرايع و القوانين ،، لكن الزواج يلزم يبدا ع الصحّ ،، إبني ع الصحّ ساسك ،، إبني ع الصحّ  باش ما نكونوش في الصيف في الصالة و في الشتاء  في قصر العدالة ،، إبني ع الصحّ باش ما نقعدوش الرّابعين عالميا و الأولين عربيا في نسبة الطلاق ،،،  الزواج يعطي أسرة ،، و قد ما يكون الزواج على أسس قويمة قدّ ما تكون الأسرة صالحة ، و الأسرة بما أنّها النواة الأولى في المجتمع ، في صلاحها طبعا  يكون صلاح المجتمع ،،، و هنا نلفتو نظر مسؤولينا الموقّرين و جماعة المجتمع المدني باش يحطّوا عيونهم ع الأسرة ،، يتلاهّاوْ بالأسرة و يعطيوها إهتمام ،،، و باش نعطيوا مثال يقرّب شويّا لها المسؤولين ،، إذا دخلت دارك  أيّها المسؤول و تلقها تعوم و تغطس بالماء ، فياضانات ،،،أوّل و أصحّ حاجة  تعملها أنّك تمشي للسبّالة تعالجها ... تسكّرها و إلا تصلّحها إذا لزمْ ،،، وبعدين تتلهّى تخرّج الماء ،،،، لكن إذا عملت العكس ما توصل حتّى لْحلّ ،،، تشتّت جهدك و الدنيا تزيد تعومْ .... و كيف كيف حال مشاكلنا الإجتماعيّة المزرية ... من تردّي مستويات القراية  و الفساد المتفشّي في مؤسّسات التعليم ...حتّى لْتواجد الإنتحار و الجريمة وسط الشباب و الأطفال إلى أن توصل للحرْقة لبلاد الطليان و اللإلتحاق بالدواعش و احتراف الإرهاب ،،،، هذا كلّو ما يتصلّح على قاعدة صحيحة كان كيف نتلهّاوا بالأسرة و نعطيوها القدْر الأكبر من الإهتمام ..... شفتوا كيفاش حديثنا بديناهْ فدلكة و كمّلناه نكدْ ،،، غالبا هكّا الزواج يكون  ... مستمعينا ما بقالي كان باش نقوللكم : تحياتي و بعضا من أشواقي  **   ~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~  ***  الموضوع باللّهجة التونسيّة     كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل    فضلا راسلونا  على نموذج الإتّصال الموجود   في الصفحة الرئيسيّة    تقديري   --

مستمعينا و متابعينا ، صباح الأنوار ، أهلا و سهلا بيكم ،،، كلمتنا اليوما هي بعنوان :
حديث الزواج : نصّ هزل ، نصّ جدّ
بالفقْهي يقولولوا زواج ،، و باللسان الدارج يتقالّو ( عرْس ) ،، كلمة عرس تزعج ، تخوّف و تحيّر برشا مواجع ،، قالّك كيف تتغشّش على واحد قولّو برّا يعطيك عرس و إلا ّ مرمّة ،،،و ما جرّبش العرس و إلا المرمّة ما عرفش في الدنيا ما ثمّة .... أما كلمة زواج فهي أخفّ ، أسمح ،،  و فيها شويّا  حنّية و فيها  موسيقى داخليّة تحلّ الشاهية ،،،،
الزّواج سنّة كونيّة ، و ضرورة بشريّة  هذا لا شكّ فيه ،،، لكن ديما  نلقاوْا  ها الزواج محل تفكّه و تندّر عند أغلب شعوب الأرض ،، ربما على خاطر ها التندّر يخفّف شويا من مفهوم الزواج اللي  غالبا ...مرتبط بالقيود على الزوج ..الزوج اللي يتصوّر أنو كي يتزوّج باش يصير رهينة ،، تتقصّ جوانحو و يحطّوه في ( القفص الذهبي ) ، ذهبْ و إلا ألماس يبقى ديما قفصْ ....
و أنا نحضّر في كلمة اليوم رجعت لكاتب و فيلسوف و صحافي مصري ، هو أنيس منصور ، أنيس منصور هذا أشتهر بمشاكسة المرأة ، ايضا عُرف عليه أنّو أضرب ع الزّواج سنين لكن في الآخر... مسِيكنْ مات متزوّجا ،،، الله يرحمو ..
أنيس منصور في ما قال ...مثلا على الحبّ ،، قال الحبّ كيف مرض الحصبة ، لازم باش يصيبنا ،،، لكن كل ما كان الشيء متأخّر ، كانت الإصابة أقسى و أخطر ،،، و قال الرجال يفضلون الحب على الزواج لأنّ القصص أمتع من كتب التاريخ .... أمّا في الزّواج ، قال : الزواج زلزال لا يُخيف ،،، لكن توابعو هي اللي تخوّف ...و قال ايضا كل الزيجات النّاجحة قامت على الحبّ ،،، وحتى  الفاشلة  قامت عليه كذلك ...
كيما قال سي انيس منصور  : أنّ 10 في الميا يقبّلون زوجاتهم عندما يتركون البيت ،، و 90 في الميا يقبّلون البيت عندما تتركه زوجاتهم ....
ومن تزوّج مرّة يريد أن يتزوّج مرّة أخرى ،،، تعرفوش علاش ؟؟؟ أنيس منصور قالّك على خاطر المجرم ديما يدور حول مكان الجريمة ...و عن المرأة العاملة ( اللّي تخدم ) قال : هي أنثى أحيانا ....و رجلٌ معظم الوقت ...
صورة الزّواج اللي برشا ناس مغرومين.. يعلّقوها غالبا في الصّالة ،،  حسب رأي انيس منصور ... هي تخليد لغلطة تاريخيّة .
أمّا في تراث الحكايا التونسية فنلْقاوْا ها القصّة ،،، قالّك في عام زمّة ،، الحالة المادّية تاعبة و الأمور ما هيّاش ،،، ثمّة عازب  قال لْبوه ، يا بابا عرّسلي ،، خوذْلي مرا ،، تْلفّتلو بوه و قالّوا يا وليدي كان دامْ علينا هالحالْ ،، ظاهرْلي حتّى أمّك باش نطلّقوها .
أخيرا نصيحة نقدّموها ( للفيوتشر مارّيد ) ،،، جميع الخبراء و المجرّبين القدم و الجدد ،، أجمعوا على أن الزّواج عبارة عن برميل مسكّر ، من فوق طبقة متاع عسل ،،، و الباقي حاجة كحلة و تتلصّق .. و لهذا ينصحوا الخبراء المعرّسين الجدد باش يثبّتوا قبل فتح ها البرميل مع مراعاة وين موجودة عبارة (يفتح من هنا ) ،، و الاّ ما يلوموا كان أنفسهم ..
و توّا نجيوا للجدّ ،، و الجدّ ما يغضّب حدّ ،، الزّواج حاجة باهية ،، حاجة لازمة أقرّتها الشرايع و القوانين ،، لكن الزواج يلزم يبدا ع الصحّ ،، إبني ع الصحّ ساسك ،، إبني ع الصحّ  باش ما نكونوش في الصيف في الصالة و في الشتاء  في قصر العدالة ،، إبني ع الصحّ باش ما نقعدوش الرّابعين عالميا و الأولين عربيا في نسبة الطلاق ،،،  الزواج يعطي أسرة ،، و قد ما يكون الزواج على أسس قويمة قدّ ما تكون الأسرة صالحة ، و الأسرة بما أنّها النواة الأولى في المجتمع ، في صلاحها طبعا  يكون صلاح المجتمع ،،، و هنا نلفتو نظر مسؤولينا الموقّرين و جماعة المجتمع المدني باش يحطّوا عيونهم ع الأسرة ،، يتلاهّاوْ بالأسرة و يعطيوها إهتمام ،،، و باش نعطيوا مثال يقرّب شويّا لها المسؤولين ،، إذا دخلت دارك  أيّها المسؤول و تلقها تعوم و تغطس بالماء ، فياضانات ،،،أوّل و أصحّ حاجة  تعملها أنّك تمشي للسبّالة تعالجها ... تسكّرها و إلا تصلّحها إذا لزمْ ،،، وبعدين تتلهّى تخرّج الماء ،،،، لكن إذا عملت العكس ما توصل حتّى لْحلّ ،،، تشتّت جهدك و الدنيا تزيد تعومْ .... و كيف كيف حال مشاكلنا الإجتماعيّة المزرية ... من تردّي مستويات القراية  و الفساد المتفشّي في مؤسّسات التعليم ...حتّى لْتواجد الإنتحار و الجريمة وسط الشباب و الأطفال إلى أن توصل للحرْقة لبلاد الطليان و اللإلتحاق بالدواعش و احتراف الإرهاب ،،،، هذا كلّو ما يتصلّح على قاعدة صحيحة كان كيف نتلهّاوا بالأسرة و نعطيوها القدْر الأكبر من الإهتمام .....
شفتوا كيفاش حديثنا بديناهْ فدلكة و كمّلناه نكدْ ،،، غالبا هكّا الزواج يكون  ...

مستمعينا ما بقالي كان باش نقوللكم : تحياتي و بعضا من أشواقي

**

 ~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~

***  الموضوع باللّهجة التونسيّة 


 كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل 

 فضلا راسلونا

على نموذج الإتّصال الموجود




تقديري 

--

0 التعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ الزمن الجميل توْق و شوْق
*** *****