الاثنين، 21 يوليو، 2014

مساجد الله ، ليست ملكا للحكومة و لا حاضنة للإرهاب

مساجد الله ، ليست ملكا للحكومة و لا حاضنة للإرهاب  منجي باكير – كاتب صحفي   رغبات جامحة متعنّتة ومتعفّنة و  أمنيات خادعات ، تلك هي التي راودت و لازالت بعضا من دعاة التهجين الفكري الماسخ و سدنة أجندات التغريب و الإقصاء بغيا من عند أنفسهم و إمعانا في الضلال و التضليل و الكراهيّة الدّفينة ، أماني فاسدة مفسدة و يتيمة حملها هؤلاء الذين يكنّون حقدا بالغا على الإسلام و أهله من بعد الثورة إلى اليوم ، بدأت في أوّل ظهورها تحت عناوين – تحييد المساجد – و الحجْر على العلماء و الخطباء ،،، ثمّ عاودت تأجّجا هذه الأيّام عند أوّل منعرج خائب لمشكل الإرهاب أقدمت عليه الحكومة و بعضا ممّن شكّلوا ما اصطلح عليه خليّة أزمة ،،  قرار أرادت الحكومة الرّمي به جزافا أمام تصاعد موجة الإرهاب السّاكن في جبل الشّعانبي و تديره قوى إقليميّة معروفة و أجنحة مخابرات ضالعة تجنّدت لوأد الثورة و القضاء على أيّ أمل لبناء الدولة التونسيّة- المستقلّة - من جديد ..! قرار غلق المساجد الذي تهلّلت له وجوه كثير من الحُمر المستنفرة و صفّق له بعضا ممّن يتربّصون بالدين و الهويّة في بلد الإسلام و العروبة ،و الذين لم يعجبهم من قرارات حكومة التكنوقراط الحاليّة إلاّ هذا القرار اليتيم ،، لا شكّ أنّ الإقدام على اتّخاذ قرار غلق المساجد هو فعلٌ إعتباطي ، جزافيّ أرات الحكومة رميه للتملّص من تحمّل مسؤولياتها الحقيقيّة في التشخيص الصحيح لواقع الإرهاب الحاصل و الإصداع بأذرعه و تسمية القائمين عليه و باعثيه و مموّليه و خصوصا المشرفين على توقيتاته ،،، كذلك هو قرار متعدّي للدستور  و لمكاسب الثورة و مقدّرات العمق الشّعبي التونسي الإسلامي ،،، هو قرار جدّ خطير يفرّق و لا يجمع و يزيد من تأجّج الوضع ،، و هو قرار لا يمتلك الصّفة باعتبار أنّ المساجد هي بيوت الله أذن ربّنا سبحانه أن تُرفع و يُذكر فيه اسمه دون سواه ،، كذلك المساجد هي بيوت مفتوحة و شفّافة لا تحتمل الإنغلاق على فئة دون أخرى من المسلمين و لا شرعيّة لأيّ كان بأن يستعملها لمآرب خاصّة ، كما تُحرّم عمارتها بما يضرّ الإنسانيّة جمعاء فضلا عمّا يضرّ  المسلمين ...  المساجد و بيوت اللّه ليست حقّا قائما  للحكومة و ليست باقيا من بقايا أملاكها الضّائعة و المسروقة و المنهوبة و التي لم تقف على حقيقتها إلى اليوم ، كذلك المساجد ليست حاضنة لمن يخالف العقيدة الإسلاميّة و لا لمن يسعى إلى توظيفها في غير ما اضطلعت به طيلة قرون خلت ، كما أنّها  ليست شأنا و مبحثا لمريضي العقول و شواذّ الفكر من الذين لا يحسنون حتّى قراء الفاتحة – فضلا عن حفظها – حتّى يسقطوا على المسلمين آراءهم الفاسدة و يمرّروا أجندات مشغّليهم الضّالّة المضلّة و المحاربة لدين الله ...



مساجد الله ، ليست ملكا للحكومة و لا حاضنة للإرهاب
منجي باكير – كاتب صحفي

رغبات جامحة متعنّتة ومتعفّنة و  أمنيات خادعات ، تلك هي التي راودت و لازالت بعضا من دعاة التهجين الفكري الماسخ و سدنة أجندات التغريب و الإقصاء بغيا من عند أنفسهم و إمعانا في الضلال و التضليل و الكراهيّة الدّفينة ، أماني فاسدة مفسدة و يتيمة

السبت، 12 يوليو، 2014

القرآن الكريم ، جمالية المخطوطات الإسلاميّة

القرآن الكريم ، كتاب الله و إمام المسلمين الذي جاء به آخر المرسلين   سيدنا و حبيبنا محمّد صلّى الله عليه و سلّم إحتلّ المكانة  العالية في قلوب المؤمنين و نال منهم الرّفعة التي خصّها الله الذّكر الحكيم ،،،  ومن جملة ما اعتنى به المسلمون بالقرآن أن اجتهدوا و خصّصوا حيّزا كبيرا من الجماليّة التي أحسنوا توظيفها في رسم القرآن الكريم و تزويق المصاحف و التفنّن في خطّ كتابته و البراعة في إخراجه على الوجه الأكمل فنيّا ،،  الزمن الجميل يسعده أن ينقل لأحبّائه و متابعيه بعضا من نماذج صفحات من القرآن العظيم التي حملت هذه الجمالية ...

القرآن الكريم ، كتاب الله و إمام المسلمين الذي جاء به آخر المرسلين
 سيدنا و حبيبنا محمّد صلّى الله عليه و سلّم إحتلّ المكانة  العالية في قلوب المؤمنين و نال منهم الرّفعة التي خصّها الله للذّكر الحكيم ،،،

الأربعاء، 2 يوليو، 2014

آخر رفاق عمر المختار يُتوفّى عن عمر يناهز ال110 سنوات


توفي المجاهد محمد بو أمليحه الشلوفي، بمدينة “المرج” ، الواقعة شرق ليبيا الليلة الماضية.  وكان “الشلوفي” الذي توفي عن عمر يناهز 110 أعوام، أحد رفاق شيخ المجاهدين عمر المختار، وأحد رواة التاريخ الشفوي لحقبة الجهاد ضد الاستعمار الايطالي لليبيا، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الليبية.  يُذكر أن عمر المختار كان من أبرز المجاهدين الليبيين ضد المستعمر الإيطالي وتم إعدامه من قبل سلطات الاحتلال في سبتمبر 1931.        من هو المجاهد عمر المختار ؟؟؟     عمر المختار (1862 – 1931) مجاهد ليبي حارب قوات الغزو الايطالية منذ دخولها أرض ليبيا إلى عام 1931. حارب الإيطاليين وهو يبلغ من العمر 53 عاما لأكثر من عشرين عاما في أكثر من ألف معركة و استشهد باعدامه شنقا و توفي عن عمر يناهز 73 عاما. لقب بشيخ الشهداء، وشيخ المجاهدين، وأسد الصحراء : حصد عمر المُختار إعجاب وتعاطف الكثير من الناس أثناء حياته، وأشخاص أكثر بعد إعدامه، فأخبار الشيخ الطاعن في السن الذي يُقاتل في سبيل بلاده ودينه استقطبت انتباه الكثير من المسلمين والعرب الذين كانوا يعانون من نير الاستعمار الأوروبي في حينها.     من أقوال المجاهد عمر المختار رحمه الله تعالى :     -- انني أؤمن بحقي في الحرية، وحق بلادي في الحياة، وهذا الايمان   اقوى من كل سلاح.     --  إن الظلم يجعل من المظلوم بطلا، وأما الجريمة فلابد من أن يرتجف   قلب صاحبها مهما حاول التظاهر بالكبرياء.     --  لما حكم القاضي على عمر بالإعدام شنقاً حتى الموت قهقه عمر بكل شجاعة قائلا الحكم حكم الله لا حكمكم المزيف  --  نحن لن نستسلم ، ننتصر أو نموت  !!!!


تناقلت الأخبار وفاة المجاهد محمد بو أمليحه الشلوفي، بمدينة “المرج” ، الواقعة شرق ليبيا الليلة الماضية.
وكان “الشلوفي” الذي توفي

السبت، 28 يونيو، 2014

رمضان ، تبريكات الزمن الجميل

بسم الله الرحمان الرحيم   يسعد – الزّمن الجميل – أن تتقدّم لقرّائها ، متابعيها و زوّارها  بأجمل التهاني و التبريكات . بمناسبة حلول شهر رمضان المعظّم لسنة 1435 هجريّة .. جعله الله بشارة عفو و مغفرة و عتق من النّار لنا و لكم  و لسائر المسلمين و المسلمات ... كما نسأل الله القدير أن يجمع مع حلوله كلّ الأمة الإسلامية و  أن يرفع عنّا كلّ غمّة و أن يوحّد المسلمين و أن يوفّقم لرضاه  و الفردوس الأعلى ..  كما يسعد الزمن الجميل أن تدعوكم لاستنهاض الهمّة والقطع  مع سلبيات ما سلف من العمر لفتح صفحة جديدة للمصالحة  مع الذّات و لإقامة مُراد الله في أنفسنا و في محيطنا .   كلّ عام و أنتم – أعزّتي – أنقى و أرقى و أتقى   منجي بــــاكير   --


بسم الله الرحمان الرحيم

يسعد – الزّمن الجميل – أن تتقدّم لقرّائها ، متابعيها و زوّارها
 بأجمل التهاني و التبريكات .
بمناسبة حلول شهر رمضان المعظّم لسنة 1435 هجريّة ..

الجمعة، 27 يونيو، 2014

هل نعود نحن التونسيّون إلى رمضان ، شهر القرآن

هل نعود نحن التونسيّون إلى رمضان ، شهر القرآن ؟  منجي بــاكير – كاتب صحفي   شهر رمضان شهر عظيم عند الله ، وكذلك يجب أن يكون عند المسلمين ، و من يعظّم شعائر الله فهي من تقوى القلوب ،،، شهر يمنّ الله به على من أبقاه على قيد الحياة ليستدرك ما فات و يخفّف أو يمحو بإذن الله و برحمة منه و فضل ما اجترحه سالف عمره ، لأنّ العقبة كأداء و اليوم الموعود لناظره قريب و حصوله لا يحتمل الشكّ و لا الرّيب ...يوم يجعل الولدان شيبا و لا ينفع وقته و حينه إلاّ من أتى الله بقلب سليم ... شهر رمضان ، شهر القرآن ، شهر التقوى ، شهر العبادة ، شهر تقويم السّلوكات و هجر المعاصي  و هو شهرٌ تكبّل فيه الشياطين ... غير أنّ ما يحصل في بلادنا و بعض بلاد المسلمين من زيغ و انحراف بقدسيّة و بقدَر و عظمة هذا الشهر لا يستقيم أبدا عند كلّ ذي فكر قويم و عقل سليم ، شهر تبدّلت مفاهيم مشروعيّته و حصلت  له عند بعض النّاس كثير من البدع و الترّهات و التشويهات حتّى يكاد الجزم ثابتا أنّ مفهوم الصّوم فقط عندهم يقتصر على الجوع و العطش لسويعات من الزّمن و لأيام معدودات ..! – ( رمضان البارح والعيد اليوم ) في الحقيقة هناك بعض العذر لا يزال قائما للبعض منّا و ذلك نتيجة سياسات التجهيل و الإقصاء و التغريب التي تبارى فيها حكّام العقود الماضية و ما رصدوا له و فرضوا من ثقافة شرعيّة سطحيّة و جهل متعمّد أرادوه لهذا الجزء من الأمّة جعل منه بعيدا عن فقه الأحكام الشرعيّة و أميّا حتّى في ا لمعلوم من الدّين بالضرورة .و هذا ما يتحمّل بعضا من وزره من كانوا ينتصبون ( أو ينصّبونهم ) أيّام الجمر لسدّ شغور تهميش و إقصاء أهل العلم و الدّراية الصّحيحة ، و من كانوا يعتلون منابر الإمامة ( لتطويع ) الخطاب الديني حسب هوى الحكّام و زبانيتهم .. و هو أيضا – أمانة – بالغة الأهميّة تُناط بعهدة أئمّة و علماء البلاد من بعد ما منّ الله عليهم و على مواطنيهم بنصر مبين ... فعليهم أن يجلوا الحقائق و أن يبيّنوا ما غمّ و استخفى و أن يفرغوا العباد من المفاهيم الفاسدة ليملؤوهم بالمفاهيم القويمة ، و منها تعظيم شهر رمضان و إيلاءه القدر الذي يريده الله جلّ و علا .  رمضان ليس شهر السهريات و الشيخات و الليالي الملاح ، ليس شهر المسلسلات و الفوازير ، رمضان ليس ( حضرة ) و بخورات و بنادر و رويّق بارد  ،،  رمضان ليس ذلك الكوكتال الماسخ من المنوّعات التلفزيّة التي يصرّ الفاشلون فنيّا طوال السّنة أن يفرضوها في هذا الشهر الكريم و يفرضوا معها الشذوذ السّلوكي و اللهجة ( الماسطة ) و الألفاظ المستهجنة و السيناريوهات العقيمة و الفاسدة ... رمضان المعظّم ليس شهر اللّهفة والحشيشة ( رمضان ما عندوش حشيشة )  و لا شهر التبذير و تكليف الأنفس ما لا يُطاق ، و لا كذلك شهر ( التمخميخ ) و الإحتكار و غلاء الأسعار .. رمضان شهر التعبّد و التراويح و الإعتكاف و حسن الخُلُق و الإحساس بمعاناة خلق الله و مراجعة النّفس لمعاندة الهوى و الشيطان ، ،، رمضان شهر الرحمة و المغفرة و العتق من النّار ،،،، فهل نستجيب لهذا الدّاعي و نقطع مع الموروثات الباطلة التي يصرّ ذوو الأنفس المريضة ترسيخها لدى عامّة النّاس و العادات الفاسدة فنجدّد العهد مع دين الله لنصوم رمضان إيمانا و احتسابا ؟؟؟ هل نعظّم ( نحن التونسيّون ) رمضان هذه السنة ، هل نقاطع برامج الفساد و الإفساد ، و ننبذ تفاهات و شذوذات – كاراكوزات – و أدعياء الثقافة و التنشيط لنُقبل على ما ينفعنا في دنيانا و آخرتنا ؟؟ هذا ما نأمله و يأمله كلّ عاقل ..




هل نعود نحن التونسيّون إلى رمضان ، شهر القرآن ؟
منجي بــاكير – كاتب صحفي

شهر رمضان شهر عظيم عند الله ، وكذلك يجب أن يكون عند المسلمين ، و من يعظّم شعائر الله فهي من تقوى القلوب ،،، شهر يمنّ الله به على من أبقاه على قيد الحياة

الجمعة، 20 يونيو، 2014

مبروووك نجــــــاح ابني إيهاب

و أخيرا دخل الفرحْ بيتنا.... الحمدلله ، كلل الله مساعي إبني إيهاب  بالتوفيق و تعدى عتبة امتحان الباكالوريا بنجاااح تهاني له و إلى كل الناجحين و دعواتي لمن بقي بالتوفيق في الدورات اللاحقة  الحمدلله




و أخيرا دخل الفرحْ بيتنا....
الحمدلله ، كلل الله مساعي إبني إيهاب

الأحد، 15 يونيو، 2014

الإبتسامة سفير إلى القلوب

~~~~~~~  الشرطة في دول شرق آسيا..تجبر العاملين فيها في التدريبات      على وضع قلم الرصاص بين الأسنان....     حتى يعتادوا على الإبتسامة للمواطن....   ما رأيكم في تطبيقها عندنا ؟؟؟؟     ~~~~~~   قيل في الإبتسامة :     **   قال – صلى الله عليه وسلم :      ( لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق )   رواه الحاكم والبيهقي في شعب الإيمان   -  -ابتسم ولاتيأس فالابتسامة تغلق أبواب الهم    وتضيء مصابيح الفرح في حياتنا.  -  -ابتسم ولاتيأس فالابتسامة تغلق أبواب الهم   وتضيء مصابيح الفرح في حياتنا.   -  قد يظن البعض ان الابتسامة شيء غير مهم أو ترف زائد على الحد‚ فتراهم متجهمين دائما‚ وهم لا يعرفون أنهم عندما يتجهمون في وجوه من حولهم يتسببون بطريقة غير مباشرة في إيذاء مشاعرهم‚ فينفرون منهم..     ---

~~~~~~~


الشرطة في دول شرق آسيا..تجبر العاملين فيها في التدريبات

 على وضع قلم الرصاص بين الأسنان....

حتى يعتادوا على الإبتسامة للمواطن....

ما رأيكم في تطبيقها عندنا ؟؟؟؟

السبت، 14 يونيو، 2014

الـــــو طنيّة في بلدي يا ولَدي

  الـــــو طنيّة  في بلدي يا ولَدي     الـــــو طنيّة  في بلدي  جلباب أحمرُ للإعارة  جلباب   يتلاقفه أدعياء السّياسة  و دراويشها  لتمرير نفاقهم ، شطحاتهم  و لشيءٍ من الخشوع و الإثارة     الوطنيّة كذلك  أيقونة حمراء يعلّقها ...  يستعملها و يمرّرها    لقطاء إعلام البؤس   و الدّعارة  الوطنيّة  حائط مبكاهم عند كلّ حادثة  ليشعلوا النّار  من مستصغر الّشرارة     الوطنيّة  ملصقات في الشّوارع  شعارات في المحافل  فقاعات تطلقها الحناجر   و عناوين تزيّن  صفحات الكتب المدرسيّة     الوطنيّة تجدها أيضا  في فتات خبز ممزوج برائحة الكافيار  عند بعض المزابل  يلتقطه السيّارة و – البرباشة –  ليبيعوه أو حتّى ليأكلوه  مبلّلا بتعبِ جزء من الليل  و ما يتبقّى لهم من النّهار          الوطنيّة كينونة و صيرورة  هكـــذا علّمونا في المدارس  لكنّا واقعا ما وجدنا منها  غير جمع الأتاوات     و الإكتتابات  و الدّفوعات و الحجز على المرتّبات  لترقيع السّرقات و الخيبات  و ضريبةٍ أخرى   لعقْم و جوْرِالسّياسات     هذا من بعض بركات  الوطنيّة في بلدي  يـــاولدي



10 أشعار الزمن الجميل 10الـــــو طنيّة  في بلدي يا ولَدي

الـــــو طنيّة  في بلدي
جلباب أحمرُ للإعارة
جلباب
و دراويشها
لتمرير نفاقهم ، شطحاتهم

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More