الزمن الجميل توْق و شوْق

* -

الاثنين، 25 يناير، 2016


     مصر يا امّة يا بهية يامُّ طرْحة و جلابيّة ...   الزّمن شاب و انتي شابّة هو رايح و انتي جاية ...  هذه الدّندنات كانت تخرج من أعماق الشيخ إمام بعد أن صاغها أحمد فؤاد نجم ، دندنات كانت تخرج من حنجرته الذّهبيّة في موجات إيجابيّة ، يبعث بها  هذا الشيخ لتملأ أرجاء المحروسة و ما تبعها من أرض الكنانة ، أرض مصر العزيزة و قلب الأمّة و مؤشّر بوصلتها مهما كانت الظروف و مهما كان ظلم من اغتصب دفّة قيادتها و تغطرس و تجبّر على أهلها   ،،  دندنات كان يبعثها الشيخ في جماهيره التي تردّدها معه ، ليزرع فيهم أمل الغد الواعد ، و ليذكّيَ فيهم حبّا دفينا لمصر الحبيبة و كذلك في  كلّ من آمن بمصر و شعب مصر و غلاوة مصر ...  هذا الأمل الذي غنّى به الشيخ و ردّدته الجماهير المصريّة على اختلاف مواقعها و مشاربها و طبقاتها ، هذا الأمل بان و انبلج صبحه مع تباشير ثورة 25 يناير 2011 ، ثورة العمق الشّعبي لأبناء مصر ضدّ الطغيان الجاثم على صدورهم منذ عقود من الزّمن ، ثورة عارمة هدّت عرش حسني مبارك و زبانيّته و عشيرته ، و أعادت البلاد المختطفة إلى أهلها بعد تحرّكات شعبيّة و احتجاجات جابت كلّ مدن و أغواط و حواري مصر الحبيبة لتضع حدّا للدكتاتوريّة و الفساد السياسي و القهر الإجتماعي و لتؤسّس لحكم ترضاه و تنتخبه و تفوّضه لقيادة مصر إلى برّ الأمان بعد أن تقطع مع سنوات الجمرو أن تحرّرها من معاهدات الخزي و العار و لتنفض عنها الهزائم المفروضة  ...  غير أنّ ما وقع من بعد هذا لم يكن في حسبان هؤلاء الذين ضحّوا بأغلى ما عندهم ، حيث اختُطفت ثورتهم و ضاعت أحلامهم و سُرقت شرعيّة ما صوّتوا له .  ضاعت أحلامهم و سُرقت فرحتهم و اغتُصبت ثورتهم و اختطفتها بنادق و مدافع الجيش المخترق ، تحوّلت الأحلام إلى كوابيس ، ثم إلى حمّامات دم و حلّ الإنقلاب العسكري محلّ الشّرعيّة و ضربت على الشّعب أحكام العسكر وعمّهم  أزيز الرّصاص و سقطت البلاد في أتون - الفوضى الخلاّقة – و جُرّم المناضلون و قتّل الثّائرون و شرّد و نفي و أعدم أصحاب الحقّ ..  لتسقط مصر و شعبها من جديد في قبضة العكسر الإنقلابيين الذين زيّفوا و نكّلوا و حكّموا الرقاب إلى زناد البنادق و خيّروهم بين العيش تحت قهر الذلّ أو قهر التسلّط العسكري الإنقلابي المارق عن كل العقائد و المرجعيّات العسكريّة إلا من مرجعيّة و إجرام عبدالفتّاح السيسي و من عاضده .  لتتحوّل مصر من – أمّ طرحة و جلاّبية – شعار و علامة العمق المصري من الخطّ البحري إلى الصعيد الجوّاني  ، لتتحوّل إلى مصر أمّ بدلة عسكريّة ....      منجي بــــاكير

مصر يا امّة يا بهية يامُّ طرْحة و جلابيّة ...
 الزّمن شاب و انتي شابّة هو رايح و انتي جاية ...
هذه الدّندنات كانت تخرج من أعماق الشيخ إمام بعد أن صاغها أحمد فؤاد نجم ، دندنات كانت تخرج من حنجرته الذّهبيّة في موجات إيجابيّة ، يبعث بها  هذا الشيخ لتملأ أرجاء المحروسة و ما تبعها من أرض الكنانة ، أرض مصر العزيزة و قلب الأمّة و مؤشّر بوصلتها مهما كانت الظروف و مهما كان ظلم من اغتصب دفّة قيادتها و تغطرس و تجبّر على أهلها   ،،
دندنات كان يبعثها الشيخ في جماهيره التي تردّدها معه ، ليزرع فيهم أمل الغد الواعد ، و ليذكّيَ فيهم حبّا دفينا لمصر الحبيبة و كذلك في  كلّ من آمن بمصر و شعب مصر و غلاوة مصر ...
هذا الأمل الذي غنّى به الشيخ و ردّدته الجماهير المصريّة على اختلاف مواقعها و مشاربها و طبقاتها ، هذا الأمل بان و انبلج صبحه مع تباشير ثورة 25 يناير 2011 ، ثورة العمق الشّعبي لأبناء مصر ضدّ الطغيان الجاثم على صدورهم منذ عقود من الزّمن ، ثورة عارمة هدّت عرش حسني مبارك و زبانيّته و عشيرته ، و أعادت البلاد المختطفة إلى أهلها بعد تحرّكات شعبيّة و احتجاجات جابت كلّ مدن و أغواط و حواري مصر الحبيبة لتضع حدّا للدكتاتوريّة و الفساد السياسي و القهر الإجتماعي و لتؤسّس لحكم ترضاه و تنتخبه و تفوّضه لقيادة مصر إلى برّ الأمان بعد أن تقطع مع سنوات الجمرو أن تحرّرها من معاهدات الخزي و العار و لتنفض عنها الهزائم المفروضة  ...
غير أنّ ما وقع من بعد هذا لم يكن في حسبان هؤلاء الذين ضحّوا بأغلى ما عندهم ، حيث اختُطفت ثورتهم و ضاعت أحلامهم و سُرقت شرعيّة ما صوّتوا له .
ضاعت أحلامهم و سُرقت فرحتهم و اغتُصبت ثورتهم و اختطفتها بنادق و مدافع الجيش المخترق ، تحوّلت الأحلام إلى كوابيس ، ثم إلى حمّامات دم و حلّ الإنقلاب العسكري محلّ الشّرعيّة و ضربت على الشّعب أحكام العسكر وعمّهم  أزيز الرّصاص و سقطت البلاد في أتون - الفوضى الخلاّقة – و جُرّم المناضلون و قتّل الثّائرون و شرّد و نفي و أعدم أصحاب الحقّ ..
لتسقط مصر و شعبها من جديد في قبضة العكسر الإنقلابيين الذين زيّفوا و نكّلوا و حكّموا الرقاب إلى زناد البنادق و خيّروهم بين العيش تحت قهر الذلّ أو قهر التسلّط العسكري الإنقلابي المارق عن كل العقائد و المرجعيّات العسكريّة إلا من مرجعيّة و إجرام عبدالفتّاح السيسي و من عاضده .
لتتحوّل مصر من – أمّ طرحة و جلاّبية – شعار و علامة العمق المصري من الخطّ البحري إلى الصعيد الجوّاني  ، لتتحوّل إلى مصر أمّ بدلة عسكريّة ....


 منجي بــــاكير

السبت، 2 يناير، 2016

السعودية تعدم 47 متهماً بالإرهاب بينهم رجل الدين الشيعي نمر النمر




السعودية تعدم 47 متهماً بالإرهاب بينهم رجل الدين الشيعي نمر النمر 


أعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان، أن المملكة نفذت حكم الإعدام السبت 2 يناير/ كانون الثاني 2016، في 47 "إرهابيا" قاموا بأعمال استهدفت أمن البلاد، وبينهم رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، فيما كانت إيران قد حذرت من أن إعدام النمر "سيكلف السعودية الكثير".
بيان الداخلية السعودية أكد أن حكم الإعدام، الذي نفذ في 12 منطقة، طال 47 إرهابياً ومحرضاً بينهم فارس الشويل المنظر الشرعي السابق لتنظيم القاعدة بالسعودية والذي قبض عليه في عام 2004، وأكدت الوكالة الفرنسية أن علي النمر ابن شقيق نمر باقر النمر، ليس بين الذين تم إعدامهم.
وبالإضافة إلى النمر هناك على الأقل 3 شيعة آخرين أعدموا اليوم هم "محمد الشيوخ ومحمد صويمل وعلي آل ربح".
وكانت السلطات السعودية اعتقلت النمر في يوليو/تموز 2012، بعد اتهامه بقيادة احتجاجات في المنطقة الشرقية حيث تقطن الاقلية الشيعية و"اشعال الفتنة الطائفية" و"الخروج على ولي الامر" وغيرها من التهم. وقالت وقتها إنه "مثير الفتنة" و"إنسان مشكوك في مستواه العلمي، ومشكوك في عقليته.."، وحكم عليه بالإعدام في أكتوبر/تشرين الأول 2014.
كما أدين الـ 47، وهم 45 سعودياً ومصري واحد وتشادي واحد، بتهم "استهداف مقارّ الأجهزة الأمنية والعسكرية، وسعيهم لضرب الاقتصاد الوطني، والإضرار بمكانة المملكة وعلاقاتها ومصالحها مع الدول الشقيقة والصديقة"، ومعظم من أعدموا ضالعون في سلسلة هجمات نفذها تنظيم القاعدة.
وأدان القضاء المنفذ بحقهم القصاص باعتناق "المنهج التكفيري المشتمل على عقائد الخوارج، المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة؛ ونشره بأساليب مضللة، والترويج له بوسائل متنوعة، والانتماء لتنظيمات إرهابية، وتنفيذ مخططاتهم الإجرامية".

الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2015


2016

2016 هو الشجرة التي تحجب بقيّة الغابة ... غابة الأيام التي سنستقبلها و مهما أوتينا من علم فلن نكشف حجاب القادم منها ، لكن بوسعنا التمنّي و الدعاء لأن تكون سنة إداريّة  جديد للعالم بأسره ، حتّى يتسنّى للبشريّة التخلّص من كثير من الظلم و القهر و الانتقاص من كرامتها و إنسانيتها ، وكفّ أباطرة المال عن سرقة أقوات الجائعين لأنّ الأرض فيها كفاء كلّ العالمين ، و كفّ أغبياء الحروب أيديهم لأنّ الحروب تسلب الحياة ، تدمّر و تشرّد و تحرم الأحبّة من بعضهم و تقضي على الأخضر و اليابس و تغتصب الحقّ في الحياة ،،،
إمساك شياطين الأنس عن غوايتهم لعقول النّاس و التدحرج بها إلى الهاوية و الامساك عن زرع أشواك الفتن و النّعرات في سبيل إرضاء نزواتهم وخدمة أجنداتهم و تضخيم ثرواتهم ، فهذا لا يعني شيئا أمام تعاسة البشريّة  ...
أيضا دعوة حكّام الشعوب خصوصا العربيّة للإعتبار من أسلافهم و الإيمان بشعوبهم و السّعي إلى مصالحة محكوميهم بالنّظر في مشاغلهم و إشاعة العدل بينهم و الافساح للرّأي و المشورة و مشاركة القرار و الإحجام عن ترهيبهم و تكميمهم و تجويعهم و تقتيلهم ،، فسننُ الله ماضية في الأرض و لا مناص لظالم ، فكما زُلزل من سبقهم من الطغاة كذلك يكون مصيرهم و مآلهم .
أمّا شيوخ المال في أرض (البترودولار) يجب أن يعرفوا أن ما حباهم الله به من سعة و طفرة من الأموال ليس لها من مصارف قويمة إلاّ الإلتفات إلى الشعوب الفقيرة و الشعوب التي تعاني الأمراض و الخصاصة و الحرمان من ممارسة حقوقها الإنسانية . و أنّ ما يتفنّنون فيه من إسراف في المفسدات و الموبقات و الترّهات لا يكون إلا وبالا عليهم الآن و من بعد و لا يزيدهم إلا جهلا و غيّا.
بقي على الشعوب أن لا تستكين و أن لا تهادن بل وجب عليها أن تنحت لنفسها مكانها تحت الشمس و أن تأخذ بالأسباب لفرض وجودها أمام كلّ عائق يحاول إقصاء كينونتها ، و أن تؤمن بأنّ القيود حتما تكسرها الإرادة  و أن الطغاة إلى زوال مهما أحاطوا أنفسهم بالعسكر و تمترسوا وراء الحديد و النّار .

و على صنّاع القرار سواء محلّيا أو عالميّا أن يؤمنوا بعد كل هذه العشريات من السّنين العجاف أنّ ما اخترعوه من أنظمة ، و ما استندوا إليه من مرجعيّات إيديولوجيّة متنوّعة و معدّلة اشتراكيّة ورأسماليّة و غيرها ، و ما وضعوا من دساتير مغمسة في الديمقراطيّة و مزيّنة بتواشيح برلمانيّة و انتخابات و مجالس عليا و ما شاكل ،،، فإنّ كل ما احتكموا إليه و حكموا به لم و لن يُجديَ نفعا للإنسانيّة عموما و لشعوبهم خصوصا و لم و لن يبسط العدل و لن يصل يوما إلى وضع ميزان القسطاس المستقيم و لم و لن يعمّ بما عملوا و يعملون الرّخاء و الرّفاه و السّلام على الأرض أبدا ،،، فقط هو الرّجوع إلى الحقّ و الإحتكام إلى شريعة الله ، شريعة الكمال من عند ربّ العباد الذي خلقهم و هو وحده الخبير و العليم بهم و بما يسعدهم و يُشقيهم.. شرع الله وحده هو القادر على إحلال العدل و المساواة و الكرامة و السلام و النّجاة ،،



منجي بــــــــــــــاكير 

الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2015


بطّيخ الوزير الوحيد الذي كسر حاجز تهميش صفاقس منجي بـــــاكير  مدينة صفاقس تُعرف قديما و حديثا بوداعتها و عقلانيّتها و كذلك طيبتها ، مدينة  تشتغل في صمت و كثير من الطّيبة ، لكنّها أبدا لا تقبل الضّيم و لا يرضى أهلها الظّلم  خصوصا إذا ما كان هذا الظلم يستهدف الكرامة أو الدّين ، و لعلّ هبّة 12 جانفي 2011 التي دقّت المسمار الأخير في النّعش البنفسجي إنّما كانت بإمضاء هذه المدينة  وهي  خير شاهد على مدى غضب صفاقس ... صفاقس همّشتها سياسات العقود الماضية و سلبتها كلّ حقوقها في التنمية و استصلاح البُنى التحتيّة وإقامة المشاريع الخدميّة و لم تكن تستشعر وجودها إلاّ في جني الضرائب و نهبها لتعمير صناديق اللّصوصيّة . للأسف تمادت هذه السياسة العرجاء مع مختلف الحكومات التي تعاقبت من بعد الثورة و زادت وتيرتها مع حكومة النداء – الحزب صاحب الأغلبيّة  - ، فقط هو وزير الشؤون الدينيّة فيها من أصرّ على ( الإلتفات ) إلى صفاقس ، لكنّه كان إلتفاتا بائسا و تدخّلا سافرا لإقصاء أئمّة الإعتدال ، تدخّلا أراد تطبيقه في حزم و إصرار على إمام جامع اللّخمي و من قبله تليش ، الخرّاط و العفّاس ... هذا التدخّل و هذه القرارات الظّالمة أراد أهل صفاقس معالجتها بالحكمة ، غير أنّ الإصرار الذي أبداه الوزير و من يحرّكه أثار غضب الكثير من روّاد جامع اللّخمي و زاد حنقهم أكثر عندما وصلهم تحدّي الوزير لمّا صرّح بأنّ حتّى عشرين ألفا من المواطنين المتمسّكين بإمامهم و الرافضين لقراره الجائر لن تثنيه عمّا أقدم عليه ، قرار لم ينبنِ على حجج ثابتة و لم يراع تدرّج التطبيق و لا يحمل إلا عنوانا واحدا ترجمه هذا الوزير لاحقا بأن منع إقامة صلاة الجمعة بعد أن كان سابقا يدين تعطيلها من المحتجّين ...! فهل ملأ بطيخ – حقيبته الوزاريّة – فقط بتغليق المساجد و عزل الأئمّة و حصر اهتمامه و عنايته الموصولة (فقط) لمدينة صفاقس حتّى يكسر عنها حاجز العزلة السياسيّة الذي تعيشه منذ عقود و هل – تطوّع – ليكون الوزير الوحيد الذي يسجّل حضوره - الفعلي - في مدينة المليون ساكن من دون باقي  التشكيلة الحكوميّة ؟؟؟   *** روّاد الجامع عبّروا في خطوة أولى عن غضبهم بكلّ سلميّة و بطريقة حضاريّة أبدوا من خلالها عدم رضاهم بتنصيب إمام لهم و رفضهم للقرار المسقط بشأن عزل الشيخ رضا الجوادي .. ثمّ خرجوا في مسيرة حاشدة ضمّنوها كلّ غضبهم من الوزير و تدخّلاته العرجاء في الشأن الدين و رفضوا إقصاءاته للأئمّة رفضا قاطعا مردّدين في وجه الوزير- الذي تحدّاهم و أسقط حقوقهم و همّش و تجاوز رغباتهم - إرحل ،، إرحل يا بطّيخ  و الإمام لا يُهان من بنزرت إلى بنقردان .


منجي بـــــاكير/

مدينة صفاقس تُعرف قديما و حديثا بوداعتها و عقلانيّتها و كذلك طيبتها ، مدينة  تشتغل في صمت و كثير من الطّيبة ، لكنّها أبدا لا تقبل الضّيم و لا يرضى أهلها الظّلم  خصوصا إذا ما كان هذا الظلم يستهدف الكرامة أو الدّين ، و لعلّ هبّة 12 جانفي 2011 التي دقّت المسمار الأخير في النّعش البنفسجي إنّما كانت بإمضاء هذه المدينة  وهي  خير شاهد على مدى غضب صفاقس ...
صفاقس همّشتها سياسات العقود الماضية و سلبتها كلّ حقوقها في التنمية و استصلاح البُنى التحتيّة وإقامة المشاريع الخدميّة و لم تكن تستشعر وجودها إلاّ في جني الضرائب و نهبها لتعمير صناديق اللّصوصيّة . للأسف تمادت هذه السياسة العرجاء مع مختلف الحكومات التي تعاقبت من بعد الثورة و زادت وتيرتها مع حكومة النداء – الحزب صاحب الأغلبيّة  - ، فقط هو وزير الشؤون الدينيّة فيها من أصرّ على ( الإلتفات ) إلى صفاقس ، لكنّه كان إلتفاتا بائسا و تدخّلا سافرا لإقصاء أئمّة الإعتدال ، تدخّلا أراد تطبيقه في حزم و إصرار على إمام جامع اللّخمي و من قبله تليش ، الخرّاط و العفّاس ...
هذا التدخّل و هذه القرارات الظّالمة أراد أهل صفاقس معالجتها بالحكمة ، غير أنّ الإصرار الذي أبداه الوزير و من يحرّكه أثار غضب الكثير من روّاد جامع اللّخمي و زاد حنقهم أكثر عندما وصلهم تحدّي الوزير لمّا صرّح بأنّ حتّى عشرين ألفا من المواطنين المتمسّكين بإمامهم و الرافضين لقراره الجائر لن تثنيه عمّا أقدم عليه ، قرار لم ينبنِ على حجج ثابتة و لم يراع تدرّج التطبيق و لا يحمل إلا عنوانا واحدا ترجمه هذا الوزير لاحقا بأن منع إقامة صلاة الجمعة بعد أن كان سابقا يدين تعطيلها من المحتجّين ...!
فهل ملأ بطيخ – حقيبته الوزاريّة – فقط بتغليق المساجد و عزل الأئمّة و حصر اهتمامه و عنايته الموصولة (فقط) لمدينة صفاقس حتّى يكسر عنها حاجز العزلة السياسيّة الذي تعيشه منذ عقود و هل – تطوّع – ليكون الوزير الوحيد الذي يسجّل حضوره - الفعلي - في مدينة المليون ساكن من دون باقي  التشكيلة الحكوميّة ؟؟؟

***
روّاد الجامع عبّروا في خطوة أولى عن غضبهم بكلّ سلميّة و بطريقة حضاريّة أبدوا من خلالها عدم رضاهم بتنصيب إمام لهم و رفضهم للقرار المسقط بشأن عزل الشيخ رضا الجوادي .. ثمّ خرجوا في مسيرة حاشدة ضمّنوها كلّ غضبهم من الوزير و تدخّلاته العرجاء في الشأن الدين و رفضوا إقصاءاته للأئمّة رفضا قاطعا مردّدين في وجه الوزير- الذي تحدّاهم و أسقط حقوقهم و همّش و تجاوز رغباتهم - إرحل ،، إرحل يا بطّيخ  و الإمام لا يُهان من بنزرت إلى بنقردان .

الجمعة، 25 سبتمبر، 2015


رانغون ـ أ ف ب ـ احتفلت الاقلية المسلمة في بورما الجمعة بعيد الاضحى على الرغم من تهديدات البوذيين المتطرفين الذين وعدوا بمنع ذبح الاضاحي.  ويقوم رجال ونساء في باحة رجل اعمال مسلم في العاصمة الاقتصادية للبلاد رانغون بتقطيع خرفان. وذكر صحافي من وكالة فرانس برس ان سكانا فقراء في الحي معظمهم من البوذيين وقفوا في صف لتسلم لحوم بمناسبة العيد.  وكان القوميون البوذيون هددوا بالتظاهر ضد ذبح الاضاحي خلال العيد لكنهم اكتفوا باطلاق التهديدات في نهاية المطاف.  وقال الكاهن او بارموخا الناطقة باسم حركة القوميين البوذيين ماباثا ردا على سؤال لفرانس برس “اذا ارادوا العيش بسلام وانسجام فعليهم تجنب هذا النوع من الاعمال”.  تاريخيا، يندمج المسلمون الذين يشكلون خمسة بالمئة من سكان بورما، في الحياة العام في هذه المستعمرة البريطانية السابقة. لكنهم يتعرضون لمزيد من التهميش منذ انفتاح هذه الدولة التي كانت تعتبر مارقة، بينما تزايدت اعمال العنف الاتنية منذ 2012.  ويحد قانون جديد اقر تحت ضغط الكهنة المتشددين في حركة ماباثا من الزيجات بين اتباع الديانتين لتجنب ما يعتبره البوذيون اسلمة للبلاد.

رانغون ـ أ ف ب ـ احتفلت الاقلية المسلمة في بورما الجمعة بعيد الاضحى على الرغم من تهديدات البوذيين المتطرفين الذين وعدوا بمنع ذبح الاضاحي.
ويقوم رجال ونساء في باحة رجل اعمال مسلم في العاصمة الاقتصادية للبلاد رانغون بتقطيع خرفان. وذكر صحافي من وكالة فرانس برس ان سكانا فقراء في الحي معظمهم من البوذيين وقفوا في صف لتسلم لحوم بمناسبة العيد.
وكان القوميون البوذيون هددوا بالتظاهر ضد ذبح الاضاحي خلال العيد لكنهم اكتفوا باطلاق التهديدات في نهاية المطاف.
وقال الكاهن او بارموخا الناطقة باسم حركة القوميين البوذيين ماباثا ردا على سؤال لفرانس برس “اذا ارادوا العيش بسلام وانسجام فعليهم تجنب هذا النوع من الاعمال”.
تاريخيا، يندمج المسلمون الذين يشكلون خمسة بالمئة من سكان بورما، في الحياة العام في هذه المستعمرة البريطانية السابقة. لكنهم يتعرضون لمزيد من التهميش منذ انفتاح هذه الدولة التي كانت تعتبر مارقة، بينما تزايدت اعمال العنف الاتنية منذ 2012.
ويحد قانون جديد اقر تحت ضغط الكهنة المتشددين في حركة ماباثا من الزيجات بين اتباع الديانتين لتجنب ما يعتبره البوذيون اسلمة للبلاد.

الثلاثاء، 22 سبتمبر، 2015



ثقافة العيد ، مفاهيم و سلوكات   منجي باكير – كاتب صحفي   العيد هو مناسبة روحانيّة في جوهرها و في أصلها الذي تنبني عليه كل الطقوس و الأعمال المادّية و تكون لازمة له ( أي للأصل الروحاني ) و لابدّ أن تكون هذه الأعمال و الطقوس منبثقة من ذات القيم الروحيّة و وفْقها في المشروعيّة و و الكيفيّة و كذلك في الضوابط و التوقيتات ، فالعيد  - عيد الأضحى - هو الذكرى التي يحييها أتباع الشريعة المحمّدية أسوة بأبي الأنبياء إبراهيم عليه و على نبيّنا الصلاة و السّلام ، ذكرى عبادة ربّانية تجمع بين  كثير من القيم كالتضحية و الفداء و التسليم لأوامر الله و نفي الخيرة للعبد أمام ما حكم و يحكم به رب العالمين الحكيم ، الخبير العليم و الرؤوف الرّحيم ... و عليه فإنّ هذه الأمّة الإسلامية تتوحّد هذا اليوم لتختم أحسن أيّام الله ، يوم العاشر من ذي الحجّة ، الأيام التي خصّها الله بالتكريم و جعل لها بركات و نورانيّات تفوق سائر أيام البشر ،،، و العيد لا يكون عيدا و لا يتأتّى معناه و لا تحصل فائدته إلاّ إذا اكتملت مقاصده و أهدافه ومنها التواصل بين النّاس و منها وصل الرّحم ، الإحساس بمن يقاسمنا الأمكنة و الأزمنة و العمل على تغيير ما كان عندنا من مفاهيم خاطئة و أفعال غير مستقيمة ، إدخال الفرحة على المسلمين انطلاقا من العائلة بالتوسعة  عليها و اللّين و الرّفق في معاملتها ثم في دوائر أكبر مع الجيران و الحيّ و القرية و كلّ من تربطنا به علاقات اجتماعيّة أوسع و أعمّ ،،، العيد مناسبة للتقييم الذّاتي ، لتزكية الرّوح ، لتزكية المال و للتفكّر في دورة الحياة و الموت و ما بينهما و ما يجب أن يكون عليه الإنسان من  قرب إلى شريعة الله حتى يستقيم أمره فيأتمر بأوامر الله في تسليم و رضاء  و يقين ثابت لا يداخله الشكّ و لا تزحزحه المحن ، كما يجب عليه أن يقف عند نواهي الله و محارمه في ذات الإيمان و اليقين بإعتبار أنّ الآمر و الناهي و هو الله جلّ جلاله لا يكلّف الإنسان إلاّ ما وسعه و لا ينهاه إلاّ عن ما يضرّه أو يضر المجموعة أو يخرق سنن الحياة و ينافي الفطرة الإنسانية . عندها فقط يمكن لهذا الإنسان أن يجني لذّة الإيمان في هذه الحياة الدّنيا و يخلص إلى يوم الميعاد بزاد يترقّب فيه القبول و التزكية و الزّيادة من الله الوارث الكريم . هو العيد و هذا من جملة ما يجب على ذوي النّفوس السّويّة أن تغتنم من مجيئه و أن تنمّي فيه إيمانها و يقينها بالخالق سبحانه و تعالى ،، عيد ، أعاده الله على الأمّة بالعزّة و الكرامة و النّصر و الوحدة و الرجوع إلى ما شرعه  لهم خالقهم  .  كلّ عام و أنتم بخير و هناء و صفاء ..

العيد هو مناسبة روحانيّة في جوهرها و في أصلها الذي تنبني عليه كل الطقوس و الأعمال المادّية و تكون لازمة له ( أي للأصل الروحاني ) و لابدّ أن تكون هذه الأعمال و الطقوس منبثقة من ذات القيم الروحيّة و وفْقها في المشروعيّة و و الكيفيّة و كذلك في الضوابط و التوقيتات ، فالعيد  - عيد الأضحى - هو الذكرى التي يحييها أتباع الشريعة المحمّدية أسوة بأبي الأنبياء إبراهيم عليه و على نبيّنا الصلاة و السّلام ، ذكرى عبادة ربّانية تجمع بين  كثير من القيم كالتضحية و الفداء و التسليم لأوامر الله و نفي الخيرة للعبد أمام ما حكم و يحكم به رب العالمين الحكيم ، الخبير العليم و الرؤوف الرّحيم ...
و عليه فإنّ هذه الأمّة الإسلامية تتوحّد هذا اليوم لتختم أحسن أيّام الله ، يوم العاشر من ذي الحجّة ، الأيام التي خصّها الله بالتكريم و جعل لها بركات و نورانيّات تفوق سائر أيام البشر ،،،
و العيد لا يكون عيدا و لا يتأتّى معناه و لا تحصل فائدته إلاّ إذا اكتملت مقاصده و أهدافه ومنها التواصل بين النّاس و منها وصل الرّحم ، الإحساس بمن يقاسمنا الأمكنة و الأزمنة و العمل على تغيير ما كان عندنا من مفاهيم خاطئة و أفعال غير مستقيمة ، إدخال الفرحة على المسلمين انطلاقا من العائلة بالتوسعة  عليها و اللّين و الرّفق في معاملتها ثم في دوائر أكبر مع الجيران و الحيّ و القرية و كلّ من تربطنا به علاقات اجتماعيّة أوسع و أعمّ ،،،
العيد مناسبة للتقييم الذّاتي ، لتزكية الرّوح ، لتزكية المال و للتفكّر في دورة الحياة و الموت و ما بينهما و ما يجب أن يكون عليه الإنسان من  قرب إلى شريعة الله حتى يستقيم أمره فيأتمر بأوامر الله في تسليم و رضاء  و يقين ثابت لا يداخله الشكّ و لا تزحزحه المحن ، كما يجب عليه أن يقف عند نواهي الله و محارمه في ذات الإيمان و اليقين بإعتبار أنّ الآمر و الناهي و هو الله جلّ جلاله لا يكلّف الإنسان إلاّ ما وسعه و لا ينهاه إلاّ عن ما يضرّه أو يضر المجموعة أو يخرق سنن الحياة و ينافي الفطرة الإنسانية . عندها فقط يمكن لهذا الإنسان أن يجني لذّة الإيمان في هذه الحياة الدّنيا و يخلص إلى يوم الميعاد بزاد يترقّب فيه القبول و التزكية و الزّيادة من الله الوارث الكريم .
هو العيد و هذا من جملة ما يجب على ذوي النّفوس السّويّة أن تغتنم من مجيئه و أن تنمّي فيه إيمانها و يقينها بالخالق سبحانه و تعالى ،،
عيد ، أعاده الله على الأمّة بالعزّة و الكرامة و النّصر و الوحدة و الرجوع إلى ما شرعه  لهم خالقهم  .
كلّ عام و أنتم بخير و هناء و صفاء ..

منجي باكير – كاتب صحفي


الخميس، 27 أغسطس، 2015

   10 علامات على الوقوع في الحب      يتسبب الحب في تغييرات عدة على شخصية المحب، إذ سرعان ما يبدأ بفقدان السيطرة على مشاعره وتصرفاته، قبل أن يفرط بالسذاجة لدرجة تدفعه إلى الإتيان بأفعال تتنافى مع رغباته الشخصية كرمى لعيون الحبيب.  ويرى علماء النفس أن مشاعر الحب الصادقة يمكن أن تؤثر على تصرفات صاحبها، إلى درجة من شأنها أن تؤثر على طريقة مشيه ونبرة صوته.  وفيما يلي قائمة بالتصرفات الغريبة التي يقدم عليها المحبون:  يعمي ويصمّ أظهرت الدراسات أن الغارقين في الحب يصبحون أقل قدرة على التركيز وأداء المهام التي تتطلب الاهتمام. ويرى الأستاذ المساعد في جامعة ليدن الهولندية هانك فان ستينبريغن، أنهُ ”عندما تقع في الغرام، فإنك تجد صعوبة في التركيز على الأشياء الأخرى لأنك تنفق الكثير من الوقت والجهد بالتفكير في من تحب”.  يُفقد العقل عمل العلماء على تأكيد ذلك من خلال القيام بفحوصات الرنين المغناطيسي. وأشارت النتائج إلى أن المحب يصبحُ كمدمن الكوكايين، إذ أن النظام العصبي لدماغه يشعر بسعادة ونشوة مفرطة عند سماع صوت من يحب أو التقربُ منه.  ويضيف أستاذ علم الأعصاب في كلية البرت انشتاين بنيويورك د. لوسي براون، “يمكن للمحب أن يشعر بالسعادة المفرطة عندما يقع في الحب، نشوة تشبه تلك التي يشعر بها متعاطو المخدرات”.  يخفف من الألم كشفت الأبحاث أن بعض مناطق الدماغ التي تنشط مشاعر الحب هي نفس المناطق التي تستخدم المخدر للحد من الألم، أي أن مجرد الوجود في علاقة عاطفية كفيل بتخفيف الألم.  يدفع صاحبه للمشي ببطء وجد الباحثون أن الرجل يضبط سرعة مشيه لتتناسب مع وتيرة من يحب.  تسارعٌ في دقات القلب أظهرت الدراسات أن دقات قلب المحب تتسارع كلما اقترب من حبيبه، الأمر الذي ينطبق عادةً على طرفي العلاقة.  اختلاف نبرة الصوت تميل النساء في علاقاتهن مع الجنس الآخر إلى تغيير أصواتهن لجذب الرجل، وتشير الأبحاث إلى أن العاشقات تحاولن تقليد أصوات شركائهن في بعض الأحيان، على عتبارها وسيلةً للاتصال والمودة والشعور أن الطرفين على نفس الخط.  يجعل صاحبه أعمى تشير بعض الدراسات إلى أن العلاقات العاطفية تدفع طرفيها إلى غض الطرف عن عيوب بعضهم البعض، فلا يرون منها شيئاً، ما يصيب العقل بنوع من “الثمالة” أو السكر فيصير عقل المحب مصاباً بما شيبه الإغماء.  طريق التهور يقول علماء النفس والاجتماع إن الرجال والنساء المحبين يعدون أكثر استعداداً لتحمل المخاطر والإقدام عليها.  يؤثر على بؤبؤ العين تشير الدراسات إلى أن اتساع حدقة العين مرتبط بالمشاعر العاطفية، وعلى رأسها الحب.  و العاشرة ،،، خلّيها عليك ،،،  أضفها في التعليق ، قلها و لا تتردّد  ههه


10 علامات على الوقوع في الحب


يتسبب الحب في تغييرات عدة على شخصية المحب، إذ سرعان ما يبدأ بفقدان السيطرة على مشاعره وتصرفاته، قبل أن يفرط بالسذاجة لدرجة تدفعه إلى الإتيان بأفعال تتنافى مع رغباته الشخصية كرمى لعيون الحبيب.
ويرى علماء النفس أن مشاعر الحب الصادقة يمكن أن تؤثر على تصرفات صاحبها، إلى درجة من شأنها أن تؤثر على طريقة مشيه ونبرة صوته.
وفيما يلي قائمة بالتصرفات الغريبة التي يقدم عليها المحبون:

يعمي ويصمّ

أظهرت الدراسات أن الغارقين في الحب يصبحون أقل قدرة على التركيز وأداء المهام التي تتطلب الاهتمام. ويرى الأستاذ المساعد في جامعة ليدن الهولندية هانك فان ستينبريغن، أنهُ ”عندما تقع في الغرام، فإنك تجد صعوبة في التركيز على الأشياء الأخرى لأنك تنفق الكثير من الوقت والجهد بالتفكير في من تحب”.

يُفقد العقل

عمل العلماء على تأكيد ذلك من خلال القيام بفحوصات الرنين المغناطيسي. وأشارت النتائج إلى أن المحب يصبحُ كمدمن الكوكايين، إذ أن النظام العصبي لدماغه يشعر بسعادة ونشوة مفرطة عند سماع صوت من يحب أو التقربُ منه.
ويضيف أستاذ علم الأعصاب في كلية البرت انشتاين بنيويورك د. لوسي براون، “يمكن للمحب أن يشعر بالسعادة المفرطة عندما يقع في الحب، نشوة تشبه تلك التي يشعر بها متعاطو المخدرات”.

يخفف من الألم

كشفت الأبحاث أن بعض مناطق الدماغ التي تنشط مشاعر الحب هي نفس المناطق التي تستخدم المخدر للحد من الألم، أي أن مجرد الوجود في علاقة عاطفية كفيل بتخفيف الألم.

يدفع صاحبه للمشي ببطء

وجد الباحثون أن الرجل يضبط سرعة مشيه لتتناسب مع وتيرة من يحب.

تسارعٌ في دقات القلب

أظهرت الدراسات أن دقات قلب المحب تتسارع كلما اقترب من حبيبه، الأمر الذي ينطبق عادةً على طرفي العلاقة.

اختلاف نبرة الصوت

تميل النساء في علاقاتهن مع الجنس الآخر إلى تغيير أصواتهن لجذب الرجل، وتشير الأبحاث إلى أن العاشقات تحاولن تقليد أصوات شركائهن في بعض الأحيان، على عتبارها وسيلةً للاتصال والمودة والشعور أن الطرفين على نفس الخط.

يجعل صاحبه أعمى

تشير بعض الدراسات إلى أن العلاقات العاطفية تدفع طرفيها إلى غض الطرف عن عيوب بعضهم البعض، فلا يرون منها شيئاً، ما يصيب العقل بنوع من “الثمالة” أو السكر فيصير عقل المحب مصاباً بما شيبه الإغماء.

طريق التهور

يقول علماء النفس والاجتماع إن الرجال والنساء المحبين يعدون أكثر استعداداً لتحمل المخاطر والإقدام عليها.

يؤثر على بؤبؤ العين

تشير الدراسات إلى أن اتساع حدقة العين مرتبط بالمشاعر العاطفية، وعلى رأسها الحب.
و العاشرة ،،، خلّيها عليك ،،،  أضفها في التعليق ، قلها و لا تتردّد  ههه


الأحد، 23 أغسطس، 2015

  خلّوها تْخِيس منجي بــــاكير   بحسب كثير من المواقع و الصحف الخليجيّة ، ذكرت أنّه  منذ مدّة قريبة انطلقت في دولة الكويت حملة شعبيّة – حملة خلّوها تخيسْ- و معناها دعوها تفسد  ، في إشارة إلى الأسماك التي غلا و شطّ سعرها و لم يعد بمقدور المواطن العادي إقتناءها نتيجة المضاربات التي تتحكّم في السوق و أمام عجز و تخلّي الحكومة و النوّاب عن مقاومة هذا الغلاء الحادّ جدّا ، يُذكر أنّ الحملة انطلقت على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي فألهبت  مشاركات  و تفاعلات المغرّدين صفحات ( تويتر ) لتكوّن حملة شعبيّة ناجحة أدّت إلى بوار الأسماك أمام إحجام شعبي عامّ ممّا اضطر المتحكمين في الأسواق إلى تنزيل الأسعار إلى مستوى النّصف . و قياسا أيضا أعلن بعض المؤطرين و النّاشطين على مواقع التواصل إعتزامهم القيام بمثل هكذا حملات لتغطية كثير من السّلع و البضائع الأخرى التي ارتفعت أسعارها بصفة غير معقولة ، حملات منظّمة و بضوابط محدّدة بهدف محاربة الجشع و حماية المواطن من الإستغلال . ألسنـــــا  نحن أولى و أكثر حاجة  إلى مثل هذه الحملات ، خصوصا أمام الغلاء الفاحش الذي عنْون أغلب إحتياجاتنا الأساسيّة و ضرب كلّ موادّنا الإستهلاكيّة ليُصيب  في مقْتل ( قفّة العيّاش ) و ليُحرم الموطن التونسي من خيرات و ملذّات بلاده فضلا عن عجزه الواضح في اقتناء ضرورات العيش بعد أن نسينا مقولة زعماءنا الخالدة (( مستوى العيش الكريم )) ..؟؟ أليس مثل هذه الحملة ضروريّة جدّا لكسر شوكة المحتكرين و المضاربين و – الهبّاطة – و أصحاب – الفريقوات – الذين استكرشوا على حساب لقمة عيش المواطن و أبناءه  ؟؟ أليس من الضروري إطلاقها و من الضروري مقاطعة المواطنين لكل أنواع السلع و البضائع الغالية غلاء فاحشا – ما دواء الغلاء إلاّ التّركْ - ، خصوصا في ظلّ عدم تدخّل  السّلط المعنيّة و غياب و عدم اهتمام  لنوّابنا الأفاضل ، و الذين هم مشتغلون أساسا بأوضاعهم الماديّة الخاصّة ... !؟؟


خلّوها تْخِيس
منجي بــــاكير

بحسب كثير من المواقع و الصحف الخليجيّة ، ذكرت أنّه  منذ مدّة قريبة انطلقت في دولة الكويت حملة شعبيّة – حملة خلّوها تخيسْ- و معناها دعوها تفسد  ، في إشارة إلى الأسماك التي غلا و شطّ سعرها و لم يعد بمقدور المواطن العادي إقتناءها نتيجة المضاربات التي تتحكّم في السوق و أمام عجز و تخلّي الحكومة و النوّاب عن مقاومة هذا الغلاء الحادّ جدّا ، يُذكر أنّ الحملة انطلقت على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي فألهبت  مشاركات  و تفاعلات المغرّدين صفحات ( تويتر ) لتكوّن حملة شعبيّة ناجحة أدّت إلى بوار الأسماك أمام إحجام شعبي عامّ ممّا اضطر المتحكمين في الأسواق إلى تنزيل الأسعار إلى مستوى النّصف .
و قياسا أيضا أعلن بعض المؤطرين و النّاشطين على مواقع التواصل إعتزامهم القيام بمثل هكذا حملات لتغطية كثير من السّلع و البضائع الأخرى التي ارتفعت أسعارها بصفة غير معقولة ، حملات منظّمة و بضوابط محدّدة بهدف محاربة الجشع و حماية المواطن من الإستغلال .
ألسنـــــا  نحن أولى و أكثر حاجة  إلى مثل هذه الحملات ، خصوصا أمام الغلاء الفاحش الذي عنْون أغلب إحتياجاتنا الأساسيّة و ضرب كلّ موادّنا الإستهلاكيّة ليُصيب  في مقْتل ( قفّة العيّاش ) و ليُحرم الموطن التونسي من خيرات و ملذّات بلاده فضلا عن عجزه الواضح في اقتناء ضرورات العيش بعد أن نسينا مقولة زعماءنا الخالدة (( مستوى العيش الكريم )) ..؟؟
أليس مثل هذه الحملة ضروريّة جدّا لكسر شوكة المحتكرين و المضاربين و – الهبّاطة – و أصحاب – الفريقوات – الذين استكرشوا على حساب لقمة عيش المواطن و أبناءه  ؟؟

أليس من الضروري إطلاقها و من الضروري مقاطعة المواطنين لكل أنواع السلع و البضائع الغالية غلاء فاحشا – ما دواء الغلاء إلاّ التّركْ - ، خصوصا في ظلّ عدم تدخّل  السّلط المعنيّة و غياب و عدم اهتمام  لنوّابنا الأفاضل ، و الذين هم مشتغلون أساسا بأوضاعهم الماديّة الخاصّة ... !؟؟   
جميع الحقوق محفوظة لــ الزمن الجميل توْق و شوْق
*** *****