الأحد، 25 يناير، 2015

مستمعينا السلام عليكم ،،،، ، نهاركم مبروك  و طيّب ،،، برشا منكم يعرفوا  أنّ  الصّولد أيّامات و يهلّ هلالو ،،، ، الصّولد و ما أدراك ما الصّولد ،،،،،، و هاكا علاش  كلمتنا اليوم باش تحكي فيه .... *** التخفيض ،، الإنخفاض  و اللي كنّا نقولولو قبلْ بلهجة الزمن الجميل -ريكلام - و إلاّ ما يُعرف زادة توّا بلفظة ( الصّولد ) ،، الصّولد ظاهرا حاجة باهية على خاطر يعني  أيّام تنشط فيها الحركة التجاريّة و يدور الزيرو و تتفرهد فيها الأمور و أيضا ينتهزوها بعض العايلات باش يتسوّقوا و ياخذوا ما ناقصهم بأرخص الأسوام .. و الصّولد في أصلو هو أيّام محدّدة  ،،،  أيّام  تحدّدها سلط الإشراف و تضبطها بقانون ينظّمها ، قانون أوّل حاجة فيه أنّو يُلزم التاجر العارض بأنّو ما يشارك في ها الصّولد كان ما يكون عندو ((فان دي ستوك )) مضى عليه عام من نفس السلعة المعروضة في الصّولد ...و للعلم زادة أنّ هذا القانون تعملْ خصّيصا لمصلحة التجّار موش كيما يظهر أنّو لصالح المستهلك ... هذا ظاهر الصّولد ،، منفعة متبادلة بين التاجر و الحريف ، الأوّل يخرّج سلعتو الفاضلة و الّي ما تباعتش ،، و الحريف اللّي يطمع باش يحصل على تخفيضات غالبا ما يستنّى أنّها تكون  هامّة تعاونو على غلاء الأسعار و تساهم في الضغط على مصاريفو العائليّة .. قلت هذا ظاهر الصّولد ، لكــــن الواقع آش يقول ؟؟ الواقع أنّ الصّولد في بعض منّو صحيح على ها القاعدة و البعض الآخر ولّى مصْيدة للمستهلك ... كيفاش ؟؟  أوّلا على مستوى الأسعار ، ثمة آشكون من  التجّار يعرض نفس البضاعة  متاعو في الصّولد ، يكتب عليها سوم غالي ، يشطـّب عليه و يحطّ سوم أقلّ ،، و في الواقع السوم الثاني ماهو إلاّ السوم الأصلي اللي كان معلّقوا على نفس البضاعة  من قبلْ و الآخر تمويه و برّا ..... ثانيا ،،  ثمّة بعض التّجار ،، قلت بعضهم آشكون يخدّم معملوا و إلا ّ يتعاقد مع معمل  باش يخدمولو خدمة سبيسيال للصّولد ،،، خدمة  تشبّه لماركة معيّنة لكنّها مقلّدة و إلاّ بوذرّوح ،،  سلعة بودورو كيف ما يقولوا ،، و يا مزيّن من برّة آش أحوالك من داخل.... .... ثالثا ،، ثمّة زادة تحيّل على مستوى الأسعار اللّي هيّ ولاّت أصلا غالية ،، التحيّل هذا يتمّ بوضع تخفيضات هامّة و مغرية تول حتّى خمسين في الميا على حوايج إمّا صغيرة و قليلة أهميّة أو تكون تْعدّاتها الموضة ،، ها الأسوام هي طبعا طُعم للحرفاء باش يدخلوا لقاع الحانوت و بعدها شطارة البايع تعمل عمايلها ،،،،و الحريف ياكلها .... و كيف ما قلنا في أوّل كلامنا الصّولد  على أصلو هو حاجة باهية للنّاس الكلّ ،،، لكن أغلب الأحيان ينقلب من صولد يحلّ مشاكل برشا عايلات و يخفّف عبء المصاريف إلى ضحكة كبيرة ، ضحكة التاجر على الحرفاء ،، الحرفاء اللي إمّا يكونوا على نيّاتهم و ما عندهمش في البيع و الشراء ، أو يكون مضغوط عليهم من الصّغار أو حتّى النّساء فيولّيوا يقولولك / ندفع الفلوس و فكّ عنقي ...و هذا الكلّ يصبّ في مصلحة التاجر و يفرهدلو أمورو ..... و لهذا ،، نقولوا ،، احنا مع الصّولد ، نمشيوا للصّولد لكن بشرط : أنّنا ندخلوه بقايمة مضبوطة ، قايمة باش ناخذوا كان االلّي نحتاجوه و نستحقّوه ( طبعا كلامي موجّه للناس اللي كيف حالاتي ،،، أمَا اللي عندو و في حالو ياخوا اللي يحبّ و اللي ما يحبّش زاده و اللي عندو الكعبْ يلعبْ) و ماذابينا اللي يشري يكون حكيم و يفهم في معقوليّة الأسوا م ، يفهم في نوعيّة السّلعة... كيف ما القماش مثلا ، و يكون فطين يطلّع الديفوات و الفينسّيون المضروبة و المخزّز و الفاسد و  غيرها .... و ما تغرّوش نغمة الصّولد و دعايتو ،،، وباش يتفادى الغشّة و يشري حوايج ما يستحقّهاش و إلاّ ما هياش بالمواصفات المطلوبة ،،، يدفع فلوس و يرجع نادم و إلاّ يدخل في خصومات مع التاجر و ممكن ما تحلّش المشكل و إلاّ يقعد يلوّج على منظمة الدفاع عن المستهلك اللي هي في ذاتها مستحقّة آشكون يدافع عليها ....
مستمعينا السلام عليكم ،،،، ، نهاركم مبروك  و طيّب ،،، برشا منكم يعرفوا  أنّ  الصّولد أيّامات و يهلّ هلالو ،،، ، الصّولد و ما أدراك ما الصّولد ،،،،،، و هاكا علاش  كلمتنا اليوم باش تحكي فيه ....
***
التخفيض ،، الإنخفاض  و اللي كنّا نقولولو قبلْ بلهجة الزمن الجميل -ريكلام - و إلاّ ما يُعرف زادة توّا بلفظة ( الصّولد ) ،، الصّولد ظاهرا حاجة باهية على خاطر يعني  أيّام تنشط فيها الحركة التجاريّة و يدور الزيرو و تتفرهد فيها الأمور و أيضا ينتهزوها بعض العايلات باش يتسوّقوا و ياخذوا ما ناقصهم بأرخص الأسوام .. و الصّولد في أصلو هو أيّام محدّدة  ،،،  أيّام  تحدّدها سلط الإشراف و تضبطها بقانون ينظّمها ، قانون أوّل حاجة فيه أنّو يُلزم التاجر العارض باش ما يشارك في ها الصّولد كان ما يكون عندو ((فان دي ستوك )) مضى عليه عام من نفس السلعة المعروضة في الصّولد ...و للعلم زادة أنّ هذا القانون تعملْ خصّيصا لمصلحة التجّار موش كيما يظهر أنّو لصالح المستهلك ...
هذا ظاهر الصّولد ،، منفعة متبادلة بين التاجر و الحريف ، الأوّل يخرّج سلعتو الفاضلة و الّي ما تباعتش ،، و الحريف اللّي يطمع باش يحصل على تخفيضات غالبا ما يستنّى أنّها تكون  هامّة تعاونو على غلاء الأسعار و تساهم في الضغط على مصاريفو العائليّة ..
قلت هذا ظاهر الصّولد ، لكــــن الواقع آش يقول ؟؟ الواقع أنّ الصّولد في بعض منّو صحيح على ها القاعدة و البعض الآخر ولّى مصْيدة للمستهلك ...
كيفاش ؟؟  أوّلا على مستوى الأسعار ، ثمة آشكون من  التجّار يعرض نفس البضاعة  متاعو في الصّولد ، يكتب عليها سوم غالي ، يشطـّب عليه و يحطّ سوم أقلّ ،، و في الواقع السوم الثاني ماهو إلاّ السوم الأصلي اللي كان معلّقوا على نفس البضاعة  من قبلْ و الآخر تمويه و برّا .....
ثانيا ،،  ثمّة بعض التّجار ،، قلت بعضهم آشكون يخدّم معملوا و إلا ّ يتعاقد مع معمل  باش يخدمولو خدمة سبيسيال للصّولد ،،، خدمة  تشبّه لماركة معيّنة لكنّها مقلّدة و إلاّ بوذرّوح ،،  سلعة بودورو كيف ما يقولوا ،، و يا مزيّن من برّة آش أحوالك من داخل.... ....
ثالثا ،، ثمّة زادة تحيّل على مستوى الأسعار اللّي هيّ ولاّت أصلا غالية ،، التحيّل هذا يتمّ بوضع تخفيضات هامّة و مغرية تول حتّى خمسين في الميا على حوايج إمّا صغيرة و قليلة أهميّة أو تكون تْعدّاتها الموضة ،، ها الأسوام هي طبعا طُعم للحرفاء باش يدخلوا لقاع الحانوت و بعدها شطارة البايع تعمل عمايلها ،،،،و الحريف ياكلها ....
و كيف ما قلنا في أوّل كلامنا الصّولد  على أصلو هو حاجة باهية للنّاس الكلّ ،،، لكن أغلب الأحيان ينقلب من صولد يحلّ مشاكل برشا عايلات و يخفّف عبء المصاريف إلى ضحكة كبيرة ، ضحكة التاجر على الحرفاء ،، الحرفاء اللي إمّا يكونوا على نيّاتهم و ما عندهمش في البيع و الشراء ، أو يكون مضغوط عليهم من الصّغار أو حتّى النّساء فيولّيوا يقولولك / ندفع الفلوس و فكّ عنقي ...و هذا الكلّ يصبّ في مصلحة التاجر و يفرهدلو أمورو .....
و لهذا ،، نقولوا ،، احنا مع الصّولد ، نمشيوا للصّولد لكن بشرط : أنّنا ندخلوه بقايمة مضبوطة ، قايمة باش ناخذوا كان االلّي نحتاجوه و نستحقّوه ( طبعا كلامي موجّه للناس اللي كيف حالاتي ،،، أمَا اللي عندو و في حالو ياخوا اللي يحبّ و اللي ما يحبّش زاده و اللي عندو الكعبْ يلعبْ)
و ماذابينا اللي يشري يكون حكيم و يفهم في معقوليّة الأسوا م ، يفهم في نوعيّة السّلعة... كيف ما القماش مثلا ، و يكون فطين يطلّع الديفوات و الفينسّيون المضروبة و المخزّز و الفاسد و  غيرها ....
و ما تغرّوش نغمة الصّولد و دعايتو ،،، وباش يتفادىْ الغشّة و يشري حوايج ما يستحقّهاش و إلاّ ما هياش بالمواصفات المطلوبة ،،، يدفع فلوس و يرجع نادم و إلاّ يدخل في خصومات مع التاجر و ممكن ما تحلّش المشكل.... و إلاّ يقعد يلوّج على منظمة الدفاع عن المستهلك اللي هي في ذاتها مستحقّة آشكون يدافع عليها .... باش يبعد على كلّ هذا لازم الحريف يحلّ عينيه و يستعمل عقلو و وزن قبل ما يشري و يدفع فلوسو ....

مستمعينا شكرا على جميل المتابعة و الى لقاء آخر في موعد آخر إن شاء الله ،،،
 دمتم في رعاية الله و حفظه .

منجي بـــاكير 
~~~~

أحبابنا : ***  مثلما عوّدتمونا ،، إذا أشكل عليكم لفظ من اللهجة التونسيّة ، راسلونا على أنموذج الرسائل الموجود في الصفحة الرئيسيّة للتوضيح و التدليل ... شكرا 

السبت، 17 يناير، 2015

   متابعي و أحباب كليمة حلوّة أهلا و سهلا بيكم ،، بمناسبة آخر لقاء يجمعنا بيكم في ها الموعد الصّباحي مع أختنا فاطمة في صباح النّور ،، حبّينا باش نكرموكم و نهديولكم ((ريسات))  نهديولكم وصفة .....، وصفة موش متاع ماكلة ، لكن وصفة متاع ...غذاء للروح ، ها الوصفة رايعة و مجرّبة و زادة مكوّناتها في مقدور كلّ واحد منّا يسعى للأفضل و يحب يرتقي بنفسو .... موش لازم تاخذوا ورقة و قلم على خاطر اللّي من القلب يمشي طول للقلب ،،، و أنتوما أحبابي بإذن الله قلوبكم طيّبة و ما تحبّ كان الخير ... وصفتنا  ، إسمها وصفة ليوم أفضل و أرقى ، و باش وصفتنا يكون عندها نصيب من النّجاح و الفلاح ليك و لْشكون تتعامل معاهم  ،،، لازم باش: - تاخو مكيالين من الصّبر ،، نعرف اللي هوّ قليل شويّا لكن بالتعوّد يتوجِدْ - تحطّ معاهم فنجان طّيبة ..، قد ما الفنجان يكون أكبرقد ما  يكون خير - 4 مغارف عزيمة و إصرار - زيد قرصة من الأمل - معاهم تضيف دوزة و إلاّ اثنين من الصّدق ،،،، من المستحسن يكون ها الصّدق  مخلّط بمحبّة الآخر - قبضة من طول النّفسْ - باكو من الحذر لازم و أساسي ، لكن ماذابيك أوريجين موش مقلّد و إلاّ مغشوش - ما ننساوش رشّة ولوصغيّرة من العواطف راهي تفوّح وتعطي نكهة طيّبة ،، و اللي يغفلوا عليها و إلاّ يهمّلوها برشا ناس ... - تحضّر كوكتال من الإنسانيّة ، حسن الظنّ و التفاؤل ....و تزيدهم الكل مع الخلطة السّابقة ... - ننصحكم باش.... تستبعدوا الشكّ ، الكراهيّة ، التشاؤم و الحسد على خاطر هاذوما بزارات طعمتهم خايبة ،،،  يخلّفوا برشا آثار جانبيّة و يأثّروا تأثير سلبي على الوصفة .... -  أخيرا نجيوا للوعاء اللي باش يحتوي ها الخلطة البنينة ،، الوعاء الأصلح و اللي يزيد الوصفة نجاح و فلاح هو الإخلاص و الإحتساب ،، الإخلاص في أعمالكم لله وحدو من غير رياء و لا نفاق ، و إحتساب الأجر على الله ،  من عندو دون سواه ...و من غير ما تستنّاوْا جزاء و لا شكورا من خلقو ... و قبلْ ما نكمّل سامحوني ثمّة زوز ملاحظات  نقوللكم عليهم : الملاحظة الأولى : اللّي يحبّ و يقدر يزيد يزيّن الوصفة بشويّة عفو و شويّة فضل و إحسان ،،، طبعا هذا يزيد يحلّي المذاق و يعطيها رونق و نكهة خير للحياة الملاحظة الثانية : قد ما تجتهدوا باش تطبّقوا الوصفة هاذي قد ما تزيدوا تحبّوها و تحسّوا بأريحيّة ، إقبال أفضل ع الحياة و تزيد محبّة النّاس ليكم و هاكا علاش ننصحوا باش تكون تحضيرها بشكل يومي ..... مستمعينا مستمعاتنا ، جعلني الله و إيّاكم ممّن يستمعون القول فيتّبعون أحسنه و دمتم في حفظ الله و رعايته .  ***  مثلما عوّدتمونا ،، إذا أشكل عليكم لفظ من اللهجة التونسيّة ، راسلونا على أنموذج الرسائل الموجود في الصفحة الرئيسيّة للتوضيح و التدليل ... شكرا    منجي باكير

وصفة ليوم أفضل و حياة أرقى

متابعي و أحباب كليمة حلوّة أهلا و سهلا بيكم ،، بمناسبة اللقاء القبل الأخير اللّي  يجمعنا بيكم في ها الموعد الصّباحي مع أختنا فاطمة في صباح النّور ،، حبّينا باش نكرموكم و نهديولكم ((ريسات))  نهديولكم وصفة .....، وصفة موش متاع ماكلة ، لكن وصفة متاع ...غذاء للروح ، ها الوصفة رايعة و مجرّبة و زادة مكوّناتها في مقدور كلّ واحد منّا يسعى للأفضل و يحب يرتقي بنفسو ....

موش لازم تاخذوا ورقة و قلم ...على خاطر اللّي من القلب يمشي طول للقلب ،،، و أنتوما أحبابي ....بإذن الله قلوبكم طيّبة ، منوّرة  و ما تحبّ كان الخير ...

وصفتنا  ، إسمها وصفة ليوم أفضل و حياة أرقى ، و باش وصفتنا يكون عندها نصيب من النّجاح و الفلاح ..ليك و لْشكون تتعامل معاهم  ،،، لازم باش:
تعرف  بالباهي أنّ الفورمة اللّي باش تخدم عليها هي الإبتسامة ، الإبتسامة قدّ ما تكون أعرض تكون أحلى و خير و قد ما تكون أكثر عمقْ تكون ذات فاعليّة أكبر ...

* تبدا ..تاخو مكيالين من الصّبر ،، نعرف اللي هوّ قليل شويّا لكن بالتعوّد يتوجِدْ

* تحطّ معاهم فنجان طيبة ..، أيضا قد ما  يكون الفنجان أكبر قد ما  يكون خير

* 4 مغارف عزيمة و إصرار

* زيد قرصة من الأمل ..مخروجة بشويّة ثقة في النّفس 

*معاهم ...تضيف دوزة و إلاّ اثنين من الصّدق ،،،،

من المستحسن يكون ها الصّدق  مخلّط بمحبّة الآخر

* قبضة من الرّضا و إذا ما عندكش عوّضها  براحة البال

* باكو من الحذر لازم و أساسي ، لكن ماذابيك أوريجين موش مقلّد و إلاّ مغشوش

* ما ننساوش رشّة ولوصغيّرة من العواطف ...راهي تفوّح وتعطي نكهة طيّبة ،، و اللي للأسف ...يغفلوا عليها و إلاّ يهمّلوها برشا ناس ...

* تزيد ..تحضّر كوكتال ....من الإنسانيّة ، حسن الظنّ و التفاؤل ....و تزيدهم الكل مع الخلطة السّابقة ...

*لكـــــن ،، ننصحكم باش.... تستبعدوا الشكّ ، الكراهيّة ، التشاؤم و الحسد على خاطر هاذوما بزارات طعمتهم خايبة ،،،  يخلّفوا برشا آثار جانبيّة و يأثّروا تأثير سلبي على الوصفة ....

* أخيرا نجيوا للوعاء ، الوعاء اللي باش يحْوي  ها الخلطة البنينة ،، من غير شكّ الوعاء الأصلح و اللي يزيد الوصفة نجاح و فلاح هو الإخلاص و الإحتساب ،، الإخلاص في أعمالكم لله وحدو من غير رياء و لا نفاق ، و إحتساب الأجر على الله ،  من عندو دون سواه ...معناها  من غير ما تستنّاوْا جزاء و لا شكورا من الخَلقْ ...

و قبلْ ما نكمّل سامحوني ثمّة زوز ملاحظات  نقوللكم عليهم :
~~الملاحظة الأولى : اللّي يحبّ و يقدر يزيد يزيّن الوصفة بشويّة عفو و شويّة فضل و إحسان ،،، طبعا هذا يزيد يحلّي المذاق و يعطينا رونق و نكهة خير للحياة.

~~الملاحظة الثانية : قد ما تجتهدوا باش تطبّقوا الوصفة هاذي قد ما تزيدوا تحبّوها و تحسّوا بأريحيّة ، و تحسّوا بإقبال  ع الحياة و تزيد محبّة النّاس ليكم و هاكا علاش ننصحوا باش يكون تحضيرها بشكل يومي .....

مستمعينا مستمعاتنا ، جعلني الله و إيّاكم ممّن يستمعون القول فيتّبعون أحسنه و دمتم في حفظ الله و رعايته .

//

***  مثلما عوّدتمونا ،، إذا أشكل عليكم لفظ من اللهجة التونسيّة ، راسلونا على أنموذج الرسائل الموجود في الصفحة الرئيسيّة للتوضيح و التدليل ... شكرا 


منجي باكير 

*

الخميس، 8 يناير، 2015

   مستمعينا ، مستمعاتنا ،،، صباح النّور و الهناء ،،، أهلا بيكم في موعد جديد من كلمة حلوّة ،،، و كلمة اليوم باش تكون في موضوع :   التوازن و الإعتدال   من جملة النعم اللّي عطاها ربي سبحانو للإنسان ، أنّو خلقو ،أي  خلق ابن آدم كائن متطوّر ، معناها كائن موش مستقرّ  و الحياة اللي سخّرهالو و الكون زادة موش مستقرّين ..علاش ؟ على خاطر الإستقرار في بلاصة وحدة و على حالة واحدة معناها الجمود ...و الجمود  في السنن الحياتيّة  و الكونيّة ما يوصّل كان للإنقراض و الإندثار ... و ها التطوّراو التغيّر  في ذاتو هو حركة محكومة ما بين زوز أضداد ، مثلا.... حار و بارد ...، حلو ومرّ ، ...خير و شرّ، سلبي و إيجابي ، حياة و موت   ،،، و غيرها ،،، و باش تستمرّ هالحركة اللي تمثّل التطوّر ..لازم الإنسان يوفّق بين هالأضداد اللي حكينا عليهم ،، و معناها أنّو يخلق و يوجد بيناتهم توازن . و هكّا يمكن للإنسان أنّو  يعيش في أكثر راحة و أكثر هناء و أكثر سعادة ..، و هكّا زادة يكون التطوّر متاعو في اتّجاه صحيح ،، فاعل و إيجابي  مثمر ... باش تقولوا لي آش بيك بديت  تتفلسف علينا ع الصّباح ،،، لا موش فلسفة ، لكن هو تقديم لازم لمصطلح وكلمة توازن ..و يقابلها كلمة  إعتدال ، التوازن  او الاعتدال هو سرّ النجاح ، سرّ الرقيّ ، سرّ الهناء و السعادة ، و اللي هو زادة ... الحاجة  اللي تنقص برشا ناس منّا ،،، و هاكا علاش يلزمنا نعرفوا أنّ :   - التوازن  مطلوب في المادّيات ، التوازن مطلوب في الروح و العاطفة و التوازن مطلوب في الفكر و التفكير ،،و بالتالي هو مطلوب في المواقف و التصرّفات و السلوكات وبالتالي في القرارات ... -التوازن قليل عندنا  ..مثلا في الأمور المادّية   ،،، ، برشا ناس فينا و خصوصا الشّباب يا يحبّوا خدم في العلالي و شهريّة باهية ، خدمة قريبة و ماذابيهم  حتّى ترسيم من قبل ما يباشروا اذا لزم ،،، و إلاّ  ....يشدّوا القهاوي ، يخيّطوا الشوارع و يفصّلوا الزّنق و يبقاوا عبء على والديهم ،، معناها يا تعطيوني قايد يا نبقى بطّال .. - التوازن للأسف موش موجود عندنا  زادة في عواطفنا ، أحنا قوم نحبّ بقوّة و نكره بقوّة ....و هاكا علاش كان حبّينا نعيشوا المشاكل و النّكد...... و ننساوا  المحبّة و العشرة و المعروف ....و كان كرهنا زادة تكثر مشاكلنا و همومنا ...  معناها كان صبّت اندبي و كــان  صحاتْ إندبي ...   - التوازن غايب عندنا في الرّوح ،،، أحنا ناس يا نتلهّاو بالمادّة و الجري ع الدّنيا حتّى تموت شعلة الروح فينا و تنعدم الرقّة و الرومنسيّة  و نولّيوا أجلاف شايحين باهتين ،،،،، يا ننساوا واجباتنا الدنياوية و نحترفوا الغرام و الهيام    و نولّيوا نغنّيوا  ع الأطلال و إلاّ نقعدوا  نحلموا بالمدينة الفاضلة و الحقّ المطلق و العدل المنشود ... حتّي يفوتنا الترينو ...   - التوازن زادة ما نلقاوهش عند برشا ناس  في الفكر ، في طريقة  التفكير و إعمال العقل سواء في الحياة الخاصّة أو في الحياة الإجتماعيّة و إلاّ حتّى في الحياة السياسيّة ،،، تلقى فينا و منّا اللّي  يكون منطوي على نفسو ، سلبي ،،،، مخّو ما يخدمش حتّى يصدّد ...و يحطّ فيه كنتولة ....و إلاّ يولّي ميحي مع الأرياح ،،، ،،،و إلاّ تلقى فينا بالمقابل آشكون يشيّطلها و يكبّر الطّرح و ما يفكّر كان تفكير نخبوي أو متطرّف ... ما يفهم كان  هوّ و ما يعرف كان هوّ ....و يعمل فيها أنا بوكم يا لوْلاد ، ---------- طبعا هذا غالط ، و ما يبنيش لحياة أفضل و يفرّق و مايجمعش ،،، و اللي يتفحّص مليح مظاهر الحياة و سنن الكون يشوف أنّ بقاءها و صلاحها هو في سرّ التواز و الإعتدال ... مثلا ،،  كي نشوفوا حتّى في الخلق ، فالكون خلقو ربّي سبحانو في توازن ، و من الآيات اللّي يمكن تكون  مثال  لقانون التوازن الإلاهي في العالم قولو جلّ و علا ( لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ، و لا الليل سابق النهار ،و كلّ في فلك يسبحون ) فالمجرّات فيها توازن و تناسق عجيب يحيّر الأذهان و يذهل العقول – تبارك الله أحسن الخالقين .   ** حاصل القول : التوازن معيار جمالي.. يثمرآليّا    الرضاء الذّاتي .و ينشر المحبّة ، يدفع نحو الايجابية ،،،، و التوازن قيمة حضاريّة.. تجمع و تحضّ على الإقبال على الحياة و بالتالي تسهّل  التعاون الجماعي  و تقوّي في الروابط و تقرّبها ، و من هنا جاءت ضرورة التوازن و الإعتدال في كلّ مجالات الحياة ....  * ملاحظة  / كلّ من أشكل عليه فهم ما ورد في النّصّ من اللّهجة التونسيّة   فضلا مراسلتنا   على أنموذج الرسائل الموجود ببوّابة المدونة ~~~  شكرا    منجي بــــاكير 10 منجي بــــاكير 10 منجي بــــاكير 10 منجي بــــاكير
10 حلقة إذاعية 33 إذاعة صفاقس 10 حلقة إذاعية 33 إذاعة صفاقس   10 حلقة إذاعية 33 إذاعة صفاقس10 حلقة إذاعية 33

مستمعينا ، مستمعاتنا ،،، صباح النّور و الهناء ،،، أهلا بيكم في موعد جديد من كلمة حلوّة ،،، و كلمة اليوم باش تكون في موضوع :

التوازن و الإعتدال

من جملة النعم اللّي عطاها ربي سبحانو للإنسان ، أنّو خلقو ،أي  خلق ابن آدم كائن متطوّر ، معناها كائن موش مستقرّ  و الحياة اللي سخّرهالو و الكون زادة موش مستقرّين ..علاش ؟ على خاطر الإستقرار في بلاصة وحدة و على حالة واحدة معناها الجمود ...و الجمود  في السنن الحياتيّة  و الكونيّة ما يوصّل كان للإنقراض و الإندثار ...
و ها التطوّراو التغيّر  في ذاتو هو حركة محكومة ..ما بين زوز أضداد ، بين زوز أقطاب ،  و لهذا نلقاوْ مثلا .... حار و بارد ...، حلو ومرّ ، ...خير و شرّ، سلبي و إيجابي ، يمين و يسار  ،  حياة و موت   ،،، و غيرها ،،،
و باش تستمرّ هالحركة اللي تمثّل التطوّر ..لازم الإنسان يوفّق بين هالأضداد اللي حكينا عليهم ،، و معناها أنّو يخلق و يوجد بيناتهم توازن . أيْ  يعادل بيناتهم  ،، و هكّا يمكن للإنسان أنّو  يعيش في أكثر راحة... و أكثر هناء و أكثر سعادة ..، و هكّا زادة يكون التطوّر متاعو في اتّجاه صحيح ،، فاعل و إيجابي  مثمر ...
باش تقولوا لي آش بيك بديت  تتفلسف علينا ع الصّباح ،،، لا موش فلسفة ، لكن هو تقديم لازم لمصطلح وكلمة توازن ..و يقابلها كلمة  إعتدال ، التوازن  او الاعتدال هو سرّ النجاح ، سرّ الرقيّ ، سرّ الهناء و السعادة ، و اللي هو زادة ... للاسف الحاجة  اللي تنقص برشا ناس منّا ،،، و هاكا علاش يلزمنا نعرفوا ، نعرفوا أنّ :  
- التوازن  مطلوب في المادّيات ، التوازن مطلوب في الروح .. و العاطفة و التوازن مطلوب في الفكر و التفكير ،،و بالتالي هو مطلوب في المواقف و التصرّفات و السلوكات....... وبالتالي  مطلوب في القرارات ...

-و كيف ما قلنا ، التوازن قليل عندنا  ..مثلا في الأمور المادّية   ،،، ، برشا ناس فينا و خصوصا الشّباب يا يحبّوا خدم في العلالي و شهريّة باهية ، خدمة قريبة و ماذابيهم  حتّى ترسيم من قبل ما يباشروا اذا لزم ،،، و إلاّ  ....يشدّوا القهاوي ، يخيّطوا الشوارع و يفصّلوا الزّنق و يبقاوا عبء على والديهم ،، معناها يا تعطيوني قايد يا نبقى بطّال ..
- التوازن للأسف موش موجود عندنا  زادة في عواطفنا ، أحنا قوم نحبّ بقوّة و نكره بقوّة ....و هاكا علاش كان حبّينا نعيشوا المشاكل و النّكد...... و ننساوا  المحبّة و العشرة و المعروف ....و كان كرهنا زادة تكثر مشاكلنا و همومنا ...  معناها كان صبّت اندبي و كــان  صحاتْ إندبي ...

- التوازن غايب عندنا في الرّوح ،،، أحنا ناس يا نتلهّاو بالمادّة و الجري ع الدّنيا ...حتّى تموت شعلة الروح فينا ...و تنعدم الرقّة و الرومنسيّة  و نولّيوا أجلاف شايحين باهتين ،،،،، يا ننساوا واجباتنا الدنياوية و نحترفوا الغرام و الهيام    و نولّيوا نغنّيوا  ع الأطلال... و إلاّ نقعدوا  نحلموا بالمدينة الفاضلة و الحقّ المطلق و العدل المنشود ... حتّي يفوتنا الترينو ...

- التوازن زادة ما نلقاوهش عند برشا ناس .. في الفكر ، في طريقة  التفكير و إعمال العقل ..  سواء في الحياة الخاصّة أو في الحياة الإجتماعيّة و إلاّ حتّى في الحياة السياسيّة ،،،
تلقى منّا  مثلا ...آشكون   إمّا يكون منطوي على نفسو ، سلبي ،،،، مخّو ما يخدمش حتّى يصدّد ...و يحطّ فيه كنتولة ....و إلاّ ...يولّي ميحي مع الأرياح ،،، ،،، و إلاّ تلقى فينا بالمقابل آشكون يشيّطلها و يكبّر الطّرح و ما يفكّر كان تفكير نخبوي أو متطرّف ... و يولّي ما يفهم كان  هوّ و ما يعرف كان هوّ ....و يعمل فيها أنا بوكم يا لوْلاد ،
----------
طبعا هذا غالط ، و ما يبنيش لحياة أفضل ..و يفرّق و مايجمعش ،،،
و اللي يتفحّص مليح مظاهر الحياة و سنن الكون يشوف أنّ بقاءها و صلاحها هو في سرّ التواز و الإعتدال ...
مثلا ،،  كي نشوفوا حتّى في الخلق ، فالكون خلقو ربّي سبحانو في توازن ، و من آيات   قانون التوازن الإلاهي ، قوله جلّ و علا ( لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ، و لا الليل سابق النهار ،و كلّ في فلك يسبحون ) فالمجرّات فيها توازن و تناسق عجيب يحيّر الأذهان و يذهل العقول – و هو سرّ بقاء و استمراية ها الكون... تبارك الله أحسن الخالقين .

**
حاصل القول : التوازن معيار جمالي.. و الإعتدال يثمر آليّا    الرضاء الذّاتي .و ينشر المحبّة ، يدفع نحو الايجابية ،،،، و التوازن قيمة حضاريّة.. تجمع و تحضّ على الإقبال على الحياة و بالتالي تسهّل  التعاون الجماعي  و تساعد ع النّجاح  ، و من هنا جاءت أهمّية التوازن و الإعتدال في كلّ مجالات الحياة ....


مستمعينا نهاركم طيّب ....و يصلح حالكم و بالكم 

*
ملاحظة  / كلّ من أشكل عليه فهم ما ورد في النّصّ من اللّهجة التونسيّة

 فضلا مراسلتنا 

على أنموذج الرسائل الموجود ببوّابة المدونة ~~~  شكرا 


منجي بــــاكير 10 منجي بــــاكير 10 منجي بــــاكير 10 منجي بــــاكير 


*

الاثنين، 5 يناير، 2015



 رغم التطور الكبير للوسائل الأمنية إلا أن الهواتف الذكية معرضة لهجمات مستمرة من القراصنة المحترفين، والمعلومات التالية ستوضح لك ما إذا كان هاتفك مخترقا أو لا، وكيف تتصرف إذا حدث ذلك.
أولاً: كيف تعرف أن هاتفك تم اختراقه:

الأحد، 4 يناير، 2015




يوم أمس03جانفي 2015 ، الموافق ل12ربيع الأنور 1436،،كان  يوم ذكرى عزيزة على كلّ مسلم ، ذ كرى مولد الهدى سيدنا محمد رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ، ذكرى مولد معلّم الإنسانيّة و مخرجها من الظلمات إلى النّور ، مخرجها من الجاهليّة

الجمعة، 2 يناير، 2015



لا أحد زادت شعبيته في "تويتر" بالسرعة التي تضاعفت فيها شعبية الملك سلمان بن عبدالعزيز بأيام معدودات، فقد قفز متابعوه في الموقع الذي تأسس قبل 9 سنوات نصف مليون متابع بأقل من يومين، وهم إلى مزيد كل دقيقة. أما أول تغريدة أطلقها بعد مبايعته ملكاً، فضربت الرقم القياسي بإعادة تغريدها ربع مليون مرة تقريباً، طبقاً لما ورد في تحقيق أعدته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية قبل يومين.

نصّ التغريدة : 

هكذا يفعل اليهود و الإمريكان مع الشعوب العربيّة 
=========================

 ذهب رجل الى جحا وقال له : 


إنى اعيش مع زوجتى وامى وحماتى


وستة أطفال فى حجرة واحدة 


فماذا افعل لتتحسن حياتى 

الخميس، 1 يناير، 2015

   فيديو انتشر بصورة كبيرة على صفحات التواصل الإجتماعي إلى ان تخطي عدد مشاهداته النصف مليون مشاهدة. الفيديو يظهر ثعبان عملاق يهاجم القوات المسلحة المصرية بعد حفر قناة السويس، والفيديو يعرض مجموعه من الدبابات المصرية وهى تجوه اسلحتها الثقيله تجاه القناة لتضرب الثعبان العملاق. قصة رفع الفيديو كما عرفها موقع نجوم مصرية من صاحب الفيديو أن الفيديو وصله عن طريق برنامج الواتس اب على هاتفه المحمول الذي أعجبه وقام برفعه على سبيل الدعابه ليتفاجأه بكم هائل من المشاهدات التى لم يتوقعها. و يبقى أنّنا في زمن يُصدّق فيه كلّ شيء و نتلقّف الأخبار بلا رويّة و لا تعقّل ،،، فهل سنستفيق و نرجع إلى واقع ما نعيش ؟؟ و هل سنلامس من جديد خيوط الحقيقة في كل المجالات ، حقيقة واقعنا ، حقيقة أوضاعنا ، حقيقة سياساتنا و حقائق أنّنا (( قوّة )) ضاغطة فتّتها أعداؤنا و با عها حكّامنا !؟؟؟؟  هذا رابط الفيديو :  فيديو ثعبان قناة السويس بين الحقيقة و الخيال


فيديو انتشر بصورة كبيرة على صفحات التواصل الإجتماعي إلى ان تخطي عدد مشاهداته النصف مليون مشاهدة.
الفيديو يظهر ثعبان عملاق يهاجم القوات المسلحة المصرية بعد حفر قناة السويس، والفيديو يعرض مجموعه من الدبابات المصرية وهى تجوه اسلحتها الثقيله تجاه القناة لتضرب الثعبان العملاق.

قصة رفع الفيديو كما عرفها موقع نجوم مصرية من صاحب الفيديو أن الفيديو وصله عن طريق برنامج الواتس اب على هاتفه المحمول الذي أعجبه وقام برفعه على سبيل الدعابه ليتفاجأه بكم هائل من المشاهدات التى لم يتوقعها.
و يبقى أنّنا في زمن يُصدّق فيه كلّ شيء و نتلقّف الأخبار بلا رويّة و لا تعقّل ،،، فهل سنستفيق و نرجع إلى واقع ما نعيش ؟؟ و هل سنلامس من جديد خيوط الحقيقة  في كل المجالات ، حقيقة واقعنا ، حقيقة أوضاعنا ، حقيقة سياساتنا و حقائق أنّنا (( قوّة )) ضاغطة فتّتها أعداؤنا و با عها حكّامنا !؟؟؟؟


هذا رابط الفيديو :


جميع الحقوق محفوظة لــ الزمن الجميل توْق و شوْق
*** *****