ثنايا (( الزمن الجميل ))

* -

الأحد، 22 مارس، 2015



  ستمعينا و متابعينا ،، السّلام عليكم ،، أهلا بيكم مع عنوان جديد اللي هو :  صورة كاريكاتورية للفريجيدار التونسيّة اليوما باش نحكيوا على – الفريجيدار – علاش ؟ على خاطر الفريجيدار عندها أهميّة كبيرة عند العايلة التونسيّة و تقريبا هي الحاجة الوحيدة في الدّار اللي عندها قدر خاصّ... و تتفقّدها كلّ العايلة من الكبير للصّغير.. حتّى أكثر من 10 مرّات في اليوم و الليلة .. ،، اللي يطفي منها عطشو.. و اللي يسخّن منها ماكلتو.....و اللي يفرهد بيها على بالو... باشْ  ينسى شويّا ستراسْ... و طبعا اللي ينسْنسْ على كلّ قضية جديدة ...باش يكونلو السّبق  في تذوّقها من قبلْ ما يفيقوا بيها البقيّة ..... الفريجيدار زادة  عندها ميزة أخرى ،،، ميزةْ أنّها الحاجة الوحيدة اللي يجمعوا عليها ...و يتلاقاوْا عندها كلّ أفراد العايلة على مختلف هواياتهم و مشاربهم ،،، واحد فدْلاكجي.. مرّة حكالي ، قالّي في العطلة الصيفيّة الفايتة ،،، عندي ولدي قعدت تقريبا شهرْ ما شفتوش ،،، أنا نخرج للخدمة نخلّيه راقد ،،، و كي نرجع في الليل موخّر نلقاه في بيتو مسكّر عليه ....إمّا راقد و إلاّ على الفيس بوك ،،، أهو ليلة  عطشت ...قمت نعمل في  شريبة نلقى الوليّد بحذا الفريجيدار ،،، قال  من الفرحة  نقّزت عليه حضّنتو ،،، وحمّلتوا مليييح و قلتلوا وييينك يا وليدي توحّشتك ،،،، الوليّد تأثّر  بالموقف ياسر ، هبّط راسو و أجهش بالبكاء ... الفريجيدار..  بصفة عامّة  أشكال.. و أنواع زادة ،،، ثمة فريجيدار صغيّرة قدّ أمّاليها و ساعات اللّي فيها ما يخلّصشْ قيمة الضّوء اللي تمشي بيه ...و ثمّة فريجيدار كيف متاع مسرحيّة  الواد سيّد الشغّال ، فريجيدار توكّل بلاد كاملة ،تحوّس فيها براحة ،، ،الحوت بالطّارات  و اللحم بالسقايط و الخضر و الغلال بالقاجوات ...و ثمّة الفريجيدار متاع الهاي سوسايتي و الفينو ،،، تلقى فيها أطعمة متاع ريجيم ،، شويا خضر  بيولوجيّة ...و غلال و فواكه ..عادة متاع بلاد برّة على شويّة مشروبات غازيّة  لايت ..أو ما يعادلها ... أما بصيفة خاصّة تلقى فريجيدار العائلة الشعبيّة التونسيّة ( تيبيك ) و فيها مكوّنات تقريبا ( ستندار) ،،،، تحلّ باب الفريجيدار .. تلقى ( بازْ ) ... من فوق دبّوزة سيرو متاع كحّة و شويّا دوايات متاع سخانة ،،، بحذاهم حويرة عظم ،، تحتهم شطر قارصة ..كعيبات صلامي ، حكّة هريسة ، باكو حليب و زبدة و إلاّ معجون ،،، من بعّد تلقى برشا دبابس متاع قازوز ، كلللّ أنواع و أسماء القازوز لكن داخلهم  معبّين بماء الماجل ... و يمكن تلقى زادة دبّوزة روزاطة على ما ياتي .... لْداخل ...تلقى فواضل الجمعة ، صحن ملوخيّة ، كسرونة مقرونة ،،، صحفة بسباس و إلاّ طبيخة ،،، و طبعا لوطا  تحتهم .. تلقى ساشيات الخضرة ... أما القلاسيارْ ،،، هاكي عادْ حكاية أخرى ،، القلاسيار يا سيدي غالبا تكون مرصّفة و معبّية بحكك متاع قلاص ..على كلّ لون يا كريمة  ....و على كلّ المذاقات... لكن ....من داخل تلقاهم معبّين بالفول و الحمص و الجلبانة ،،،، معاهم زادة شويا لحم مفروم و إلاّ إسكالوب ،،، و ما يجيكش عجب كان تلقى فاضل دوّارة عيد عمناولْ .... أما إذا كانت المرا  دبايريّة...... و مغرومة بالروساتات وقتها تزيد تلقى دبيبسات متاع عصاير القارص و إلاّ الفراز .... حاصيلو تقريبا هذا حال فريجيدار أغلب العايلات التونسيّة ،، و ما تحفل و تزهى  ...كان في شهر رمضان،،، اما في العيد الكبير وقتها بالحقّ ...الفريجيدار التونسيّة يرجعلها الإعتبار! مستمعينا ، كلمتنا اليوم عبارة عن صورة كاريكاتوريّة ، لكن حديثنا وراه غصّة كبيرة ...و برشا وجيعة ،،، برشا وجيعة يحسّها السواد الاعظم من التوانسة شوفوا وين وصل مستوى العيش متاع التونسي ،، توّا ماعادش نحكيوا على غنّاية... ( العيش الكريم ) ، ولّينا حتّى العيش حاف صعيب ،، و صعيب ياسر ،،، و الحكومات  المتعاقبة أثبتت فشل ذريع  في إصلاح الوضع الإقتصادي ،،، و باش نوضّح راهو اللي حكيناعليه يهمّ الطبقة المتوسّطة ، ايه نعم الطبقة اللّي المفروض تكون الطبقة المترفّهة ،، أما ....آش حال اللي ما عندوش فريجيدار خلاصْ و حالتو مِتعبة أصلا ؟؟؟ ربي يقدّر الخير ،، مستمعينا لكم وافر التحايا و متابعة طيّبة .   ~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~  ***  الموضوع باللّهجة التونسيّة     كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل    فضلا راسلونا  على نموذج الإتّصال الموجود   في الصفحة الرئيسيّة    تقديري
صورة كاريكاتورية للفريجيدار التونسيّة



ستمعينا و متابعينا ،، السّلام عليكم ،، أهلا بيكم مع عنوان جديد  :

اليوما باش نحكيوا على – الفريجيدار – علاش ؟ على خاطر الفريجيدار عندها أهميّة كبيرة عند العايلة التونسيّة و تقريبا هي الحاجة الوحيدة في الدّار اللي عندها قدر خاصّ... و تتفقّدها كلّ العايلة من الكبير للصّغير.. حتّى أكثر من 10 مرّات في اليوم و الليلة .. ،، اللي يطفي منها عطشو.. و اللي يسخّن منها ماكلتو.....و اللي يفرهد بيها على بالو... باشْ  ينسى شويّا ستراسْ... و طبعا اللي ينسْنسْ على كلّ قضية جديدة ...باش يكونلو السّبق  في تذوّقها من قبلْ ما يفيقوا بيها البقيّة .....
الفريجيدار زادة  عندها ميزة أخرى ،،، ميزةْ أنّها الحاجة الوحيدة اللي يجمعوا عليها ...و يتلاقاوْا عندها كلّ أفراد العايلة على مختلف هواياتهم و مشاربهم ،،،
واحد فدْلاكجي.. مرّة حكالي ، قالّي في العطلة الصيفيّة الفايتة ،،، عندي ولدي قعدت تقريبا شهرْ ما شفتوش ،،، أنا نخرج للخدمة نخلّيه راقد ،،، و كي نرجع في الليل موخّر نلقاه في بيتو مسكّر عليه ....إمّا راقد و إلاّ على الفيس بوك ،،، أهو ليلة  عطشت ...قمت نعمل في  شريبة نلقى الوليّد بحذا الفريجيدار ،،، قال  من الفرحة  نقّزت عليه حضّنتو ،،، وحمّلتوا مليييح و قلتلوا وييينك يا وليدي توحّشتك ،،،، الوليّد تأثّر  بالموقف ياسر ، هبّط راسو و أجهش بالبكاء ...
الفريجيدار..  بصفة عامّة  أشكال.. و أنواع زادة ،،، ثمة فريجيدار صغيّرة قدّ أمّاليها و ساعات اللّي فيها ما يخلّصشْ قيمة الضّوء اللي تمشي بيه ...و ثمّة فريجيدار كيف متاع مسرحيّة  الواد سيّد الشغّال ، فريجيدار توكّل بلاد كاملة ،تحوّس فيها براحة ،، ،الحوت بالطّارات  و اللحم بالسقايط و الخضر و الغلال بالقاجوات ...و ثمّة الفريجيدار متاع الهاي سوسايتي و الفينو ،،، تلقى فيها أطعمة متاع ريجيم ،، شويا خضر  بيولوجيّة ...و غلال و فواكه ..عادة متاع بلاد برّة على شويّة مشروبات غازيّة  لايت ..أو ما يعادلها ...
أما بصيفة خاصّة تلقى فريجيدار العائلة الشعبيّة التونسيّة ( تيبيك ) و فيها مكوّنات تقريبا ( ستندار) ،،،، تحلّ باب الفريجيدار .. تلقى ( بازْ ) ... من فوق دبّوزة سيرو متاع كحّة و شويّا دوايات متاع سخانة ،،، بحذاهم حويرة عظم ،، تحتهم شطر قارصة ..كعيبات صلامي ، حكّة هريسة ، باكو حليب و زبدة و إلاّ معجون ،،، من بعّد تلقى برشا دبابس متاع قازوز ، كلللّ أنواع و أسماء القازوز لكن داخلهم  معبّين بماء الماجل ... و يمكن تلقى زادة دبّوزة روزاطة على ما ياتي ....
لْداخل ...تلقى فواضل الجمعة ، صحن ملوخيّة ، كسرونة مقرونة ،،، صحفة بسباس و إلاّ طبيخة ،،، و طبعا لوطا  تحتهم .. تلقى ساشيات الخضرة ...
أما القلاسيارْ ،،، هاكي عادْ حكاية أخرى ،، القلاسيار يا سيدي غالبا تكون مرصّفة و معبّية بحكك متاع قلاص ..على كلّ لون يا كريمة  ....و على كلّ المذاقات... لكن ....من داخل تلقاهم معبّين بالفول و الحمص و الجلبانة ،،،، معاهم زادة شويا لحم مفروم و إلاّ إسكالوب ،،، و ما يجيكش عجب كان تلقى فاضل دوّارة عيد عمناولْ .... أما إذا كانت المرا  دبايريّة...... و مغرومة بالروساتات وقتها تزيد تلقى دبيبسات متاع عصاير القارص و إلاّ الفراز ....
حاصيلو تقريبا هذا حال فريجيدار أغلب العايلات التونسيّة ،، و ما تحفل و تزهى  ...كان في شهر رمضان،،، اما في العيد الكبير وقتها بالحقّ ...الفريجيدار التونسيّة يرجعلها الإعتبار!
مستمعينا ، كلمتنا اليوم عبارة عن صورة كاريكاتوريّة ، لكن حديثنا وراه غصّة كبيرة ...و برشا وجيعة ،،، برشا وجيعة يحسّها السواد الاعظم من التوانسة شوفوا وين وصل مستوى العيش متاع التونسي ،، توّا ماعادش نحكيوا على غنّاية... ( العيش الكريم ) ، ولّينا حتّى العيش حاف صعيب ،، و صعيب ياسر ،،، و الحكومات  المتعاقبة أثبتت فشل ذريع  في إصلاح الوضع الإقتصادي ،،، و باش نوضّح راهو اللي حكيناعليه يهمّ الطبقة المتوسّطة ، ايه نعم الطبقة اللّي المفروض تكون الطبقة المترفّهة ،، أما ....آش حال اللي ما عندوش فريجيدار خلاصْ و حالتو مِتعبة أصلا ؟؟؟
ربي يقدّر الخير ،،

مستمعينا لكم وافر التحايا و متابعة طيّبة .

 ~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~

***  الموضوع باللّهجة التونسيّة 


 كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل 

 فضلا راسلونا

على نموذج الإتّصال الموجود




تقديري 

الاثنين، 16 مارس، 2015







~~~~~~~~~~~~~
  ~~~~~~~~~







***

الأحد، 15 مارس، 2015

   أحلى سلام لأحلى مستمعين ،،، أهلا و سهلا بيكم أحبابنا في موعد جديد و عنوان جديد من كلمة الأحد ...و موضوعنا اليوم : إذا الكلام من فضّة فيكون السّكات من ذهب من أشهر الحكم و الأقوال اللّي تعوّدنا على سماعها ، حكمة ( إذا الكلام من فضّة يكون السّكات من ذهب ) ، و ها الحكمة تبيّن و توضّح و تأكّد زادة على قدّاش للصّمت من إيجابيّات و أهميّة كبيرة  في بعض المواقف ،،،و بعض الأحوال ..  في الحقيقة ثمّة برشا فوايد للصّمت.. و هاكا علاش نلقاوْا الحكماء و النّاس العاقلة ...غالبا .. يميلوا للصّمت ، خصوصا إذا كثر الهرج و المرج و طغى التخلويض و القيل و القال ،، زادة بالموازاة و في نفس التوجّه ثمّة  حكم أخرى و أقوال أخرى تقالت أيضا في استحسان قلّة الكلام ....و انتقاء الألفاظ  ...و كيفيّة معاملة النّاس ....و انتهاج سلوكات إجتماعيّة صحيحة و قويمة ،،،،  كيما : -  لا تتعوّد على استخدام كلمات كبيرة لوصف أمور صغيرة ،، وقت اللي توصف حاجة و إلاّ تنقل خبر... و إلاّ تعبّر على موقف خوذ الأمور كيف ماهية ،،،  ماتهوّلهاش و ما تستعملش كلام وإلاّ  ألفاظ أكثر مللّي يلزم ... - العقول لا تُقاس  بالأعمار ،،  لأنّو ...قدّاش  من صغير عقلو بارع و قدّاش من كبير عقلو فارغ ...و يوجد في النّهر ما لا يوجد في البحر ... - إيّاك أن تضرب عنقك بلسانك ، فمصرع الرّجل بين فكّيه ،، قدّاش من كلمة ودّات عباد في داهية و قدّاش من كلمة شعّلت نيران و خلّفت حروب .... و الكلام كيف الدّواء..... كان إنت استعملتو قدرالمطلوب ينفع... و كان كثّرت منّو يضرّ.. و الكلمة كيف السّهم إذا خرج من القوس ما عادش يرجع ... - ربّ سكوت أبلغ من كلام  ، ،، والشاعر العربي قال (  نحن سكوت و الهوى يتكلّم )  و عثرة القدم... أسلم من عثرة اللسان ...هذا طبعا مع ناس تفهم ع الرّمشْ... و الحقيقة هوما شويّا .و الحرّ من غمزة أما البهيم حاشاكم من همزة ... -  و الصّمت قالوا عليه العارفين أنّو (العلم الأصعب من علم الكلام)) ،،، يصعب أحيانا تفسيره ،، ثمّة في الدّنيا آشكون هو ديما صامت لكن يقول برشا حوايج   كذلك الصّمت في أوقات يكون أحسن جواب لبعض الأسئلة .....خصوصا للمتطفّلين على الأمور الشّخصيّة واللي يحبّوا يعرفوا البسباس و آشكون غرسوا . لكـــــــن نردّوا بالنا   و نميّزوا ...على خاطر الصّمت يولّي في أوقات  معيّنة حاجة سلبيّة ،،،و حاجة ضارّة ..  كيف ما وقْت تصمت على المنكرات ، كيف تصمت على الظلم ،، كيف تصمت على الحقّ ،،،و إلاّ تكتم شهادة ،،  و السّاكت على الحق – الله يعافينا – شيطان أخرس – و عقابو عند الخالق كبير .... مستمعينا مستمعانا  ، الله يهدينا للخير و الصّلاح  و دمتم بخير ...   ~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~  ***  الموضوع باللّهجة التونسيّة     كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل    فضلا راسلونا  على نموذج الإتّصال الموجود   في الصفحة الرئيسيّة    تقديري
 الصّمت من ذهب ح 42 إذاعة صفاقس



أحلى سلام لأحلى مستمعين ،،، أهلا و سهلا بيكم أحبابنا في موعد جديد و عنوان جديد من كلمة الأحد ...و موضوعنا اليوم :

إذا الكلام من فضّة فيكون السّكات من ذهب

من أشهر الحكم و الأقوال اللّي تعوّدنا على سماعها ، حكمة ( إذا الكلام من فضّة يكون السّكات من ذهب ) ، و ها الحكمة تبيّن و توضّح و تأكّد زادة على قدّاش للصّمت من إيجابيّات و أهميّة كبيرة  في بعض المواقف ،،،و بعض الأحوال ..
 في الحقيقة ثمّة برشا فوايد للصّمت.. و هاكا علاش نلقاوْا الحكماء و النّاس العاقلة ...غالبا .. يميلوا للصّمت ، خصوصا إذا كثر الهرج و المرج و طغى التخلويض و القيل و القال ،، زادة بالموازاة و في نفس التوجّه ثمّة  حكم أخرى و أقوال أخرى تقالت أيضا في استحسان قلّة الكلام ....و انتقاء الألفاظ  ...و كيفيّة معاملة النّاس ....و انتهاج سلوكات إجتماعيّة صحيحة و قويمة ،،،،  كيما :
-  لا تتعوّد على استخدام كلمات كبيرة لوصف أمور صغيرة ،، وقت اللي توصف حاجة و إلاّ تنقل خبر... و إلاّ تعبّر على موقف خوذ الأمور كيف ماهية ،،،  ماتهوّلهاش و ما تستعملش كلام وإلاّ  ألفاظ أكثر مللّي يلزم ...
- العقول لا تُقاس  بالأعمار ،،  لأنّو ...قدّاش  من صغير عقلو بارع و قدّاش من كبير عقلو فارغ ...و يوجد في النّهر ما لا يوجد في البحر ...
- إيّاك أن تضرب عنقك بلسانك ، فمصرع الرّجل بين فكّيه ،، قدّاش من كلمة ودّات عباد في داهية و قدّاش من كلمة شعّلت نيران و خلّفت حروب ....
و الكلام كيف الدّواء..... كان إنت استعملتو قدرالمطلوب ينفع... و كان كثّرت منّو يضرّ.. و الكلمة كيف السّهم إذا خرج من القوس ما عادش يرجع ...
- ربّ سكوت أبلغ من كلام  ، ،، والشاعر العربي قال (  نحن سكوت و الهوى يتكلّم )  و عثرة القدم... أسلم من عثرة اللسان ...هذا طبعا مع ناس تفهم ع الرّمشْ... و الحقيقة هوما شويّا .و الحرّ من غمزة أما البهيم حاشاكم من همزة ...
-  و الصّمت قالوا عليه العارفين أنّو (العلم الأصعب من علم الكلام)) ،،، يصعب أحيانا تفسيره ،، ثمّة في الدّنيا آشكون هو ديما صامت لكن يقول برشا حوايج  
كذلك الصّمت في أوقات يكون أحسن جواب لبعض الأسئلة .....خصوصا للمتطفّلين على الأمور الشّخصيّة واللي يحبّوا يعرفوا البسباس و آشكون غرسوا .
لكـــــــن نردّوا بالنا   و نميّزوا ...على خاطر الصّمت يولّي في أوقات  معيّنة حاجة سلبيّة ،،،و حاجة ضارّة ..  كيف ما وقْت تصمت على المنكرات ، كيف تصمت على الظلم ،، كيف تصمت على الحقّ ،،،و إلاّ تكتم شهادة ،،  و السّاكت على الحق – الله يعافينا – شيطان أخرس – و عقابو عند الخالق كبير ....


مستمعينا مستمعانا  ، الله يهدينا للخير و الصّلاح  و دمتم بخير ...

 ~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~

***  الموضوع باللّهجة التونسيّة 


 كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل 

 فضلا راسلونا

على نموذج الإتّصال الموجود




تقديري 

الثلاثاء، 10 مارس، 2015



REMIX -   إمـــرأة
هديّةٌ هذا اليوم و كلّ يوم – فقط – إلى كلّ امرأة آمنت بكينونتها فعانقت رسالتها ، وانكبّت بلا ضوضاء  ، بعيدا عن أسواق النّخاسة الجديدة تصنع المستقبل ، تؤسّس للفضيلة  و تضيف بُعدا جديدا للحياة...
 
كبّروها ،، وزّروها

أعادوا صنْعها من جديد

رفّهوها ، صدّروها ، أقنعوها

أنّهم أخرجوها من عصر العبيد

عصروها ،، نشّفوها

أزالوا منها رائحة الأنوثة

ذبحوها ، سلخوها

نصّبوها نجما للعزومة

قالوا هي تحرّرت ...

ثمّ ذبحوها بلا ديانة

فهلاّ أعرضت حوّاؤنا

عن زيْف الكلام

وفهمت سرّ الأمانة ...؟


منجي بــــاكير 

**

الأحد، 8 مارس، 2015

  مستمعينا ، متابعينا ، السلام عليكم ، مرحبا بيكم في موعد جديد مع كلمة الأحد اللّي باش يكون عنوانها : 450 مليون دينار 450 مليون دينار مستمعينا الأفاضل هو رقم قيمة مبالغ الرّشاوي اللي تعاملوا بيها التوانسة من 2013 إلى 2014 ، إيه نعم  450 مليار ....ها الرقم الكبير المفزع هو فلوس أعطاوها التوانسة رشاوي ، و ها الرقم خرّجتّوا دراسة استكشافيّة حول إدراك الفساد الصّغير في تونس ،،، (هذا الفساد الصّغير أما الكبير يعلم به ربّي ) ،،،، ال450 مليون دينار  هذي ،، هي الفلوس فقط ، هي الكوارط  بركة ،،، معناها دون اعتبار الهدايا ، و العطايا و الخدمات المقابلة و الإمتيازات العينيّة ،،، الرّشوة يا سادة داء إجتماعي مزمن لكن زاد ت كبرت و انتشرت  ها السّنين الإخّرة ،، الرّشوة ولاّت هي المفتاح السّحري لانتهاك القوانين و تجاوز  التشريعات  ،  و الرشوة ولاّت عندها مصطلحات مايد إن تونيزيا ،، كيف ما : مشّي حويجة ، حكّ أجنابك ، أفرح بيه ، أيّا كُحّ ،،، شحّم العجلة ،، ضوّي ، و خمّوس و عاشور و قهوتي وغيرو ،،، مصطلحات سلبيّة خبيثة و فاسدة لكنّها للأسف احتلّت مكان كبير في حياة التونسي و ولاّت جزء ما يغيبش عن الثقافة متاع التعاملات اليوميّة للتّونسي.... الدّراسة قالت أنّ الرّشوة ارتقت إلى مرتبة الوباء  اللي ينخر الإدارة التونسيّة و أنّ 64 في الميا من جماعة الرّشوة هوما من الرّجال... مقابل 36 في الميا فقط من النّساء ،،، ما نيش عارف .. دعاة التناصف علاش هاذي ما انتبهولْهاش و ما شافولهاش حلّ ......!   و الرّشوة  ...(و ديما حسب الدّراسة ) مسّت بصفة خاصّة و مرموقة قطاعات خدميّة حسّاسة.... كيف ما الأمن ، الديوانة ، خدمات الجماعات المحلّية ، الصحّة و حتّى الأحزاب السّياسية زادة .... و للعلم هذا يشمل التعاملات و المعاملات ما بين المواطن و العون العمومي فقط ،،، فما بالك و ما أدراك باللي ياقع مع الشركات ...و المقاولات ...و الإنشاء و التعمير... و التجهيز،، حاصيلو ،،، لمّدناها الكلّ ،،، الغلاء ، الإضرابات و قطعان الطرق ،،، تفشّي الموبقات بين صغارنا و فلذات أكبادنا ، و التهريب ،،، (حقّا) موش قالّك ماكفاش تهريب و تصدير الموادّ الغذائيّة أهو لقاوا آشكون يهرّب و يصدّر في دمّ التوانسة  و يسمسر فيه ،،، وزيد مع هذا الكلّ قلمْ الرشوة و الإرتشاء ..... الرشوة اللي تزيد في تردّي الخدمات ،،، و عرقلة الإنتاج و نشر الفساد و تزيد من تبلّد عقليّة المواطن و استسهالو لتجاوز و حرق القانون ... طبعا الرّشوة عندها أسبابها و عندها طرق مكافحتها و القضاء عليها ، أمّا أسبابها تبدى من البيروقراطيّة العقيمة و القوانين القديمة و البالية و ضعف الوازع الديني و انعدام الوطنيّة ،،،، أما طرق مكافحتها تبدى من مراجعة جديّة و ذات أهمّية لسلّم الأجور للوظيفة العموميّة و تحيين القوانين و التشريعات  و بعدها تفعيل إرادة صادقة  في تطبيق القوانين الرادعة للرشوة ، قوانين تكون صارمة و قاطعة ،،،  مستمعينا ،،مستمعاتنا ،،، الله يهدينا للأصلح و الأقوم ،،، و بقيّة متابعة رايقة   ~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~  ***  الموضوع باللّهجة التونسيّة     كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل    فضلا راسلونا  على نموذج الإتّصال الموجود   في الصفحة الرئيسيّة    تقديري    ***
الرّشوة في تونس حلقة  41 إذاعيّة corruption

مستمعينا ، متابعينا ، السلام عليكم ، مرحبا بيكم في موعد جديد مع كلمة الأحد اللّي 

باش يكون عنوانها : 450 مليون دينار

450 مليون دينار مستمعينا الأفاضل هو رقم قيمة مبالغ الرّشاوي اللي تعاملوا بيها التوانسة من 2013 إلى 2014 ، إيه نعم  450 مليار ....ها الرقم الكبير المفزع هو فلوس أعطاوها التوانسة رشاوي ، و ها الرقم خرّجتّوا دراسة استكشافيّة حول إدراك الفساد الصّغير في تونس ،،، (هذا الفساد الصّغير أما الكبير يعلم به ربّي ) ،،،،
ال450 مليون دينار  هذي ،، هي الفلوس فقط ، هي الكوارط  بركة ،،، معناها دون اعتبار الهدايا ، و العطايا و الخدمات المقابلة و الإمتيازات العينيّة ،،،
الرّشوة يا سادة داء إجتماعي مزمن لكن زاد ت كبرت و انتشرت  ها السّنين الإخّرة ،، الرّشوة ولاّت هي المفتاح السّحري لانتهاك القوانين و تجاوز  التشريعات  ،  و الرشوة ولاّت عندها مصطلحات مايد إن تونيزيا ،، كيف ما :
مشّي حويجة ، حكّ أجنابك ، أفرح بيه ، أيّا كُحّ ،،، شحّم العجلة ،، ضوّي ، و خمّوس و عاشور و قهوتي وغيرو ،،، مصطلحات سلبيّة خبيثة و فاسدة لكنّها للأسف احتلّت مكان كبير في حياة التونسي و ولاّت جزء ما يغيبش عن الثقافة متاع التعاملات اليوميّة للتّونسي....
الدّراسة قالت أنّ الرّشوة ارتقت إلى مرتبة الوباء  اللي ينخر الإدارة التونسيّة و أنّ 64 في الميا من جماعة الرّشوة هوما من الرّجال... مقابل 36 في الميا فقط من النّساء ،،، ما نيش عارف .. دعاة التناصف علاش هاذي ما انتبهولْهاش و ما شافولهاش حلّ ......!   و الرّشوة  ...(و ديما حسب الدّراسة ) مسّت بصفة خاصّة و مرموقة قطاعات خدميّة حسّاسة.... كيف ما الأمن ، الديوانة ، خدمات الجماعات المحلّية ، الصحّة و حتّى الأحزاب السّياسية زادة ....
و للعلم هذا يشمل التعاملات و المعاملات ما بين المواطن و العون العمومي فقط ،،، فما بالك و ما أدراك باللي ياقع مع الشركات ...و المقاولات ...و الإنشاء و التعمير... و التجهيز،،
حاصيلو ،،، لمّدناها الكلّ ،،، الغلاء ، الإضرابات و قطعان الطرق ،،، تفشّي الموبقات بين صغارنا و فلذات أكبادنا ، و التهريب ،،، (حقّا) موش قالّك ماكفاش تهريب و تصدير الموادّ الغذائيّة أهو لقاوا آشكون يهرّب و يصدّر في دمّ التوانسة  و يسمسر فيه ،،، وزيد مع هذا الكلّ قلمْ الرشوة و الإرتشاء .....
الرشوة اللي تزيد في تردّي الخدمات ،،، و عرقلة الإنتاج و نشر الفساد و تزيد من تبلّد عقليّة المواطن و استسهالو لتجاوز و حرق القانون ...
طبعا الرّشوة عندها أسبابها و عندها طرق مكافحتها و القضاء عليها ، أمّا أسبابها تبدى من البيروقراطيّة العقيمة و القوانين القديمة و البالية و ضعف الوازع الديني و انعدام الوطنيّة ،،،، أما طرق مكافحتها تبدى من مراجعة جديّة و ذات أهمّية لسلّم الأجور للوظيفة العموميّة و تحيين القوانين و التشريعات  و بعدها تفعيل إرادة صادقة  في تطبيق القوانين الرادعة للرشوة ، قوانين تكون صارمة و قاطعة ،،، 

مستمعينا ،،مستمعاتنا ،،، الله يهدينا للأصلح و الأقوم ،،، و بقيّة متابعة رايقة

 ~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~

***  الموضوع باللّهجة التونسيّة 


 كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل 

 فضلا راسلونا

على نموذج الإتّصال الموجود




تقديري 


***

الأحد، 1 مارس، 2015

   مستمعينا و متابعينا ، السلام عليكم ،، أهلا و سهلا بيكم مجدّدا في كلمة الأحد .. في الحقيقة  لْآخر لحظة موضوع الكلمة كان موضوع آخر ،،، لكن تواتر برشا عناوين كبيرة وللأسف  محبطة ..على الساحة الوطنيّة ، خلاّني نبدّل الموضوع  ،،، عناوين تزيد في منسوب الحزن و تعمّق الإحباط  الموجود أصلا في حياتنا اليوميّة و تضاعف ياسر من التوتّر و الخوف ،،،، كلمتنا اليوم و بصفة خاصّة باش تكون زادة متوترة و متغشّشة ،، من ها العناوين اللي اشرتلها  و اللّي كلّ عنوان أتعس من الآخر : - العنوان أو الخبر الأوّل... عودة مسلسل الإنتحار ،، الإنتحار عند أطفالنا وشبابنا  ، و تقريبا  في نفس المساحة الجغرافيّة ، .. و يمسّ  نفس الشريحة العمرية و كذلك نفس المستوى الإجتماعي ...إنتحار.. لدى أطفال  و شباب في عمر الزّهور أصبح  بصفة تدعو للإستغراب و تدقّ كل نواقيس الخطر... - العنوان الثاني : كهل يعتدي جنسيّا على ابنتي أخيه ، واحدة عمرها 16  سْنا  و الأخرى عمرها 5 سنين بسْ ...!  و اللي يزيد حسرة على حسْرة أنّ الفرّادي يبرّر فعلتو الشنيعة و الحيوانيّة بأنّو كان في حالة سكر ،،، ربّ عذر أقبح من ذنب ... - و العنوان الثالث : شاب راجع من الخارج يذبح والده على قارعة الطريق.......ذبح   بوه  بكل برودة أعصاب و قعد بجنبو  ياكل في برتقانة.... هكّا جاء الخبر ... آشنوّا هذا ،،، آشبينا ولّينا هكّا ،،، وين القيم ؟ و ين الأخلاق ؟ وين الدين ؟؟ علاش ولّات ها الموبقات خبزنا اليومي ، ما يكفيش الإرهاب ، ما يكفيش ستراسْ الحياة ، ما يكفيش غلاء الأسعار و ضنك العيش ،،، ما يكفيش كل ها المشاكل حتّى تزيد تنحطّ الأخلاق و يزيد ينعدم فينا الضمير و ننساوا قيمنا و نغيّبوا ديننا ؟ و المشكلة الأكبر أن المجتمع المدني بكلّ توجّهاتو و بكلّ تشكيلاتو غايب و إلاّ مغلوب على أمرو ،، و السّاسة لاهين في حوايج أخرى ، لاهين في كراسيهم و مراكز قواهم و سلطتهم و كيفاش يدبّروا روسهم و كيفاش يشفطوا أكثر ... و اللي زاد الطين بلّة أيضا ..بعض الإعلام اللي ما يكفيش أنّو رديء جدّا زاد ولّى بؤر متاع تصدير فضايح و كشفان ستر و نشر للرذيلة و الفساد بتعلّة حريّة الراي و الكلام ،،، ها الإعلام اللي ولّى فعلا يثير الرّيبة و ياضع برشا نقاط استفهام على المادّة اللي يجتهد و يتفنّن في تسميم المجتمع بيها ، لا يراعي معتقدات و لا قيم و لا عُرف ، و لا يتحفّظ على كبار و لا صغار ... مع هذا زيد الإنفتاح الغير مراقب على العالم الإفتراضي ، انعدام التواصل البيني داخل الأسرة ..و تفشّي المخدّرات ببركات التهريب و التّأهيل ليها من طرف برشا عرّيفين من سلالات التغريب الغبيّ و دعاة التحرّر السلبي ... المسألة يا جماعة  ولاّت خطرْ بدرجة حمراء ، ولاّت تخوّف برشا و لازم تدخّل أكيد وعاجل و تكاتف لكل الفاعاليات ... طبعا اللي  يهمّها أمر البلاد و العباد ... لازم السلط  و القيادات السياسية  تاقف بالمرصاد  لهكذا انتهاكات و شذوذات ، كيف كيف تعاود النّظر في مفاهيم و مراجع الثقافة... و برامج التعليم ....و الموادّ الإعلاميّة الموجّهة وما شابه ،،، و لازم  زاده المجتمع المدني يرجع لدوْرو  و يتحمّل مسؤولياتو ... و اللي أوكد من الكلّ لازم نرجعو لقيمنا و أخلاقنا ....و نحسنوا علاقتنا مع ربّنا   و نفعّلو تعاليم ديننا ،،، نحلّولوا الحلال و نحرّموا الحرام و نسمّيوا الأشياء بمسمّياتها ،،، ماكانش راهو الواد هزّنا للهاوية .... و العاقبة ماهياش باهية .. مستمعينا ، مستمعاتنا عذرا على بعض قساوة الكلمة ،،، لكن للاسف هذا واقعنا اللي لازم نشخّصوه بطريقة صحيحة و صريحة ،، و الكلام اللي يوجع هو اللي ينفع يومكم طيّب و بقيّة متابعة رايقة
أخلاقنا ضاعت لماذا  ح 40 إذاعة صفاقس Ethics  Lost
مستمعينا و متابعينا ، السلام عليكم ،، أهلا و سهلا بيكم مجدّدا في كلمة الأحد ..
في الحقيقة  لْآخر لحظة موضوع الكلمة كان موضوع آخر ،،، لكن تواتر برشا عناوين كبيرة وللأسف  محبطة ..على الساحة الوطنيّة ، خلاّني نبدّل الموضوع  ،،، عناوين تزيد في منسوب الحزن و تعمّق الإحباط  الموجود أصلا في حياتنا اليوميّة و تضاعف ياسر من التوتّر و الخوف ،،،، كلمتنا اليوم و بصفة خاصّة باش تكون زادة متوترة و متغشّشة ،، من ها العناوين اللي اشرتلها  و اللّي كلّ عنوان أتعس من الآخر :
- العنوان أو الخبر الأوّل... عودة مسلسل الإنتحار ،، الإنتحار عند أطفالنا وشبابنا  ، و تقريبا  في نفس المساحة الجغرافيّة ، .. و يمسّ  نفس الشريحة العمرية و كذلك نفس المستوى الإجتماعي ...إنتحار.. لدى أطفال  و شباب في عمر الزّهور أصبح  بصفة تدعو للإستغراب و تدقّ كل نواقيس الخطر...
- العنوان الثاني : كهل يعتدي جنسيّا على ابنتي أخيه ، واحدة عمرها 16  سْنا  و الأخرى عمرها 5 سنين بسْ ...!  و اللي يزيد حسرة على حسْرة أنّ الفرّادي يبرّر فعلتو الشنيعة و الحيوانيّة بأنّو كان في حالة سكر ،،، ربّ عذر أقبح من ذنب ...
- و العنوان الثالث : شاب راجع من الخارج يذبح والده على قارعة الطريق.......ذبح   بوه  بكل برودة أعصاب و قعد بجنبو  ياكل في برتقانة....
هكّا جاء الخبر ...
آشنوّا هذا ،،، آشبينا ولّينا هكّا ،،، وين القيم ؟ و ين الأخلاق ؟ وين الدين ؟؟ علاش ولّات ها الموبقات خبزنا اليومي ، ما يكفيش الإرهاب ، ما يكفيش ستراسْ الحياة ، ما يكفيش غلاء الأسعار و ضنك العيش ،،، ما يكفيش كل ها المشاكل حتّى تزيد تنحطّ الأخلاق و يزيد ينعدم فينا الضمير و ننساوا قيمنا و نغيّبوا ديننا ؟
و المشكلة الأكبر أن المجتمع المدني بكلّ توجّهاتو و بكلّ تشكيلاتو غايب و إلاّ مغلوب على أمرو ،، و السّاسة لاهين في حوايج أخرى ، لاهين في كراسيهم و مراكز قواهم و سلطتهم و كيفاش يدبّروا روسهم و كيفاش يشفطوا أكثر ...
و اللي زاد الطين بلّة أيضا ..بعض الإعلام اللي ما يكفيش أنّو رديء ورديء جدّا زاد ولّى بؤر متاع تصدير فضايح و كشفان ستر و نشر للرذيلة و الفساد بتعلّة حريّة الراي و الكلام ،،، ها الإعلام اللي ولّى فعلا يثير الرّيبة و ياضع برشا نقاط استفهام على المادّة.. اللي يجتهد و يتفنّن في تسميم المجتمع بيها ، لا يراعي معتقدات و لا قيم و لا أعراف ، و لا يتحفّظ على كبار و لا صغار ...
مع هذا زيد الإنفتاح الغير مراقب على العالم الإفتراضي ، انعدام التواصل البيني داخل الأسرة ..و تفشّي المخدّرات ببركات التهريب ..و التّأهيل ليها ...من طرف برشا عرّيفين.. من سلالات التغريبيين الجدد  و دعاة التحرّر الغبيّ ...
المسألة يا جماعة  ولاّت خطرْ بدرجة حمراء ( واللي مازال عندو شويّا شك يشوف آخر إحصائيات السجون  التونسيّة و رغبة الدّولة في بناء سجون جديدة ) ، السألة ولاّت تخوّف برشا و لازم تدخّل أكيد وعاجل و لازم تكاتف لكل الفاعاليات ... طبعا.. اللي  يهمّها أمر البلاد و العباد ...
لازم السلط  و القيادات السياسية  ..تاقف بالمرصاد  لهكذا انتهاكات و شذوذات ، كيف كيف تعاود النّظر في مفاهيم و مراجع الثقافة... و برامج التعليم ....و الموادّ الإعلاميّة الموجّهة ...وما شابه ،،،
و لازم  زاده المجتمع المدني يرجع لدوْرو  و يتحمّل مسؤولياتو ...و ما يقعدش رقم في الإحصائيات و إلاّ تظاهرات مناسباتيّة
و اللي أوكد من هذا  الكلّ هو أنّنا لازم نرجعو لقيمنا و أخلاقنا ....و نحسنوا علاقتنا مع ربّنا   و نفعّلو تعاليم ديننا ،،، نحلّولوا الحلال ....و نحرّموا الحرام و نسمّيوا الأشياء بمسمّياتها ،،، ماكانش راهو الواد هزّنا للهاوية .... و العاقبة ماهياش باهية ..
مستمعينا ، مستمعاتنا ....عذرا على بعض قساوة وقع وإيقاع الكلمة ،،، لكن للاسف هذا واقعنا ...اللي لازم نشخّصوه بطريقة صحيحة و صريحة ،، و الكلام اللي يوجّع هو اللي ينفع
يومكم طيّب و بقيّة متابعة رايقة

~~~~~  منجي بـــاكير ~~~~

***  الموضوع باللّهجة التونسيّة 


 كلّ لفظة أشكلت على أحبّاء الزمن الجميل 

 فضلا راسلونا

على نموذج الإتّصال الموجود




تقديري 


***
جميع الحقوق محفوظة لــ الزمن الجميل توْق و شوْق
*** *****