الثلاثاء، 28 يوليو، 2015

كلاب بلجيكا و إرهاب مصر

الكلاب و الإرهاب منجي بــــكير   أوردت صحيفة القدس العربي خبرا مفاده أنّ السلطات المصريّة – استوردت – من البلاد  البلجيكيّة عدد 1400 كلب من فصيلة (المالينو) قادمة على متن طائرة من هذا البلد الأوروبي  ، و كان – استقبال – هذه الشحنة من الكلاب التي سيوكل لها حراسة قناة السّويس و الإضطلاع بمقاومة الإرهاب على أرض مصرالحبيبة ، كان في استقبالها  جهات سياديّة عليا و اختصاصيّون في الطبّ البيطري ، يُذكر أنّ  جهات  و تقارير أمنيّة أوصت بمضاعفة العدد و تعميم هذه الكلاب خصوصا مع تنامي موجات الإرهاب . ليس غريبا على العرب في التاريخ الحديث و نتيجة انفتاح حكّامهم الأعمى على بلاد الغرب أن يهرعوا و يهرولوا إلى مسؤولي و خبراء البلدان الغربيّة ليطلبوا منهم – النّصيحة – و النّصرة بأيّ ثمن و بدون تردّد ، و ليس غريبا أيضا أن يكون الغرب ذاته هو مصدر البلايا و الرّزايا  ، نستورد منه المشاكل لنزرعها في بلادنا ثمّ ننشغل في معالجتها و مقاساتها و معاناة آثارها لعقود ... صفقة الكلاب المصريّة – البلجيكيّة  هي امتداد لسلسلة من الخيبات التي يعانيها كلّ الوطن العربي في تجاربه مع الغرب الذي لا يدّخر جهدا في مدّ حكّام العرب بالأسلحة الفاسدة و الأدوية المغشوشة و الخبراء الجواسيس و المعلومات الخاطئة بعمالة سافلة من سدنته و أذياله السّاكنين في عقول و قصورهؤلاء الحكّام العرب !   ألم يكن من الأجدى على حكّام مصر أن يفيؤوا إلى إرادة الشّعب و أن يكفّوا عن إجرامهم المتنامي و أن يمسكوا عن ملاحقة و تعذيب و قتل أرواح مواطنيهم تحت مظلّة مقاومة الإرهاب ؟؟ حكّام مصر الذين لم يثبّت كراسيهم و لن يثبّتها الرّصاص الحيّ و زرع الموت في صفوف الأبرياء ، لم يثبّتها حصار غزّة و مآزرة الكيان الصهيوني و الإنبطاح له ، فهل يطمعون أن تثثبّت كراسيهم في يوم ما هذه الصّفقة الخائبة ، هل ستثبتها و تحرسها كلاب بلجيكا !؟.؟


الكلاب و الإرهاب
منجي بــــكير

أوردت صحيفة القدس العربي خبرا مفاده أنّ السلطات المصريّة – استوردت – من البلاد  البلجيكيّة عدد 1400 كلب من فصيلة (المالينو) قادمة على متن طائرة من هذا البلد الأوروبي  ، و كان – استقبال – هذه الشحنة من الكلاب التي سيوكل لها حراسة قناة السّويس و الإضطلاع بمقاومة الإرهاب على أرض مصرالحبيبة ، كان في استقبالها  جهات سياديّة عليا و اختصاصيّون في الطبّ البيطري ، يُذكر أنّ  جهات  و تقارير أمنيّة أوصت بمضاعفة العدد و تعميم هذه الكلاب خصوصا مع تنامي موجات الإرهاب .
ليس غريبا على العرب في التاريخ الحديث و نتيجة انفتاح حكّامهم الأعمى على بلاد الغرب أن يهرعوا و يهرولوا إلى مسؤولي و خبراء البلدان الغربيّة ليطلبوا منهم – النّصيحة – و النّصرة بأيّ ثمن و بدون تردّد ، و ليس غريبا أيضا أن يكون الغرب ذاته هو مصدر البلايا و الرّزايا  ، نستورد منه المشاكل لنزرعها في بلادنا ثمّ ننشغل في معالجتها و مقاساتها و معاناة آثارها لعقود ...
صفقة الكلاب المصريّة – البلجيكيّة  هي امتداد لسلسلة من الخيبات التي يعانيها كلّ الوطن العربي في تجاربه مع الغرب الذي لا يدّخر جهدا في مدّ حكّام العرب بالأسلحة الفاسدة و الأدوية المغشوشة و الخبراء الجواسيس و المعلومات الخاطئة
بعمالة سافلة من سدنته و أذياله السّاكنين في عقول و قصورهؤلاء الحكّام العرب !

ألم يكن من الأجدى على حكّام مصر أن يفيؤوا إلى إرادة الشّعب و أن يكفّوا عن إجرامهم المتنامي و أن يمسكوا عن ملاحقة و تعذيب و قتل أرواح مواطنيهم تحت مظلّة مقاومة الإرهاب ؟؟

حكّام مصر الذين لم يثبّت كراسيهم و لن يثبّتها الرّصاص الحيّ و زرع الموت في صفوف الأبرياء ، لم يثبّتها حصار غزّة و مآزرة الكيان الصهيوني و الإنبطاح له ، فهل يطمعون أن تثثبّت كراسيهم في يوم ما هذه الصّفقة الخائبة ، هل ستثبتها و تحرسها كلاب بلجيكا !؟.؟ 

1 التعليقات:

mekho matrix يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
جميع الحقوق محفوظة لــ الزمن الجميل توْق و شوْق
*** *****